انفجار قنبلة وإطلاق نار على المصلين يسقط أكثر من 200 قتيل بمسجد في مصر والسيسي يعلن الحداد

ياوطن – الجزيرة – وكالات

ارتفع عدد الضحايا في هجوم على مسجد في قرية الروضة بمحافظة شمال سيناء إلى أكثر من 200 قتيل وعشرات الجرحى، وفقا للتلفزيون الرسمي المصري، في حين أعلنت الرئاسة المصرية الحداد العام لثلاثة أيام.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين فجروا عبوة ناسفة بجوار المسجد الواقع شرق مدينة بئر العبد في محافظة شمال سيناء اليوم الجمعة.

ووفقا لمصادر قبلية، فإن الانفجار وقع لدى خروج المصلين من المسجد وأعقبه إطلاق نار على المصلين من قبل مسلحين.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، فقد أُعلنت حالة الطوارئ القصوى في مستشفى بئر العبد وإسعاف شمال سيناء، كما أوقفت قوات الأمن حركة السير على الطريق الدولي القنطرة العريش، وقالت وزارة الصحة إنها أرسلت فريقا طبيا من القاهرة للمشاركة في إسعاف جرحى الهجوم.

ولم تتضح على الفور ملابسات ما جرى وسط روايات متضاربة، وقال الخبير الأمني محمود قطري للجزيرة إنه لا تظهر في الصور المتداولة للمسجد آثار انفجار، وإن الهجوم وقع بإطلاق النار على المصلين فقط بحسب معلوماته.

في غضون ذلك، أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد لمدة ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد عقب الهجوم.

وعقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعا أمنيا بمشاركة وزيري الدفاع والداخلية ومديري المخابرات العامة والمخابرات الحربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *