وزارة التربية الوطنية ترد على “انتفاضة التلاميذ” ضد الساعة الإضافية

أفادت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يوم الأربعاء 07 أكتوبر، أن توقف الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية بسبب التوقيت المدرسي الجديد، يتعلق بحالات معزولة فقط.

جاء ذلك في بلاغ للوزارة، ردا على ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا ما أوردته بعض المنابر الإعلامية الإلكترونية من معطيات بخصوص توقف الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية، بسبب التوقيت المدرسي الجديد.

وأشار البلاغ إلى أن التلاميذ والتلميذات التحقوا بأقسامهم في أغلب الحالات، بعد تدخل الفرق التربوية التابعة للمديريات الإقليمية لإعطاء التفسيرات اللازمة بخصوص هذا التوقيت.

من جهة أخرى، أشادت الوزارة بروح المسؤولية والالتزام التي أبانت عنها الأطر التربوية والإدارية، من خلال القيام بواجبها المهني النبيل وكذا التعبئة الكبيرة التي قامت بها جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والشركاء الاجتماعيون وكافة المتدخلين.

وكانت العديد من من الثانويات الإعدادية بمختلف مدن المغرب، قد شهدت يوم الأربعاء 07 أكتوبر، رفض التلاميذ الالتحاق بفصولهم الدراسية، احتجاجا على قرار تفعيل التوقيت المدرسي الجديد تماشيا مع التدابير التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية، للتأقلم مع الساعة الإضافية التي أقرتها حكومة العثماني بصفة دائمة.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، كانت قد أعلنت عن توقيت مدرسي جديد، حيث سيكون الدخول من التاسعة إلى الواحدة بعد الزوال في الفترة الصباحية، ومن الثانية بعد الزوال إلى السادسة مساء في الفترة المسائية.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *