وثيقة تؤكد منع وزارة الداخلية لمسيرات الشموع المخلدة لانتفاضة يونيو بدعوى الحفاظ على الامن والنظام العام

ياوطن – متابعة

قررت وزارة الداخلية منع مسيرات الشموع المضيئة التي اعلنت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن تنظيمها مساء يوم الثلاثاء 20 يونيو، وذلك تخليدا للذكرى 36 لانتفاضة يونيو، والتي راح ضحيتها العشرات من المغاربة، بسبب القمع الوحشي الذي ووجهت به المظاهرات آنذاك، حيث كان وزير الداخلية في ذلك الوقت ادريس البصري، قد أطلق على شهدائها اسم “شهداء كوميرا”.

وقد توصل العديد من المسؤولين الاقليميين بقرارات المنع بدعوى الحفاظ على الامن والنظام العام.

وتعليقا على قرار المنع، قال يوسف بوستة، القيادي في حزب الطليعة، “إنها عودة لزمن المنع والحصار والقمع ومصادرة الحقوق والحريات، وبذلك تكون الدولة المخزنية قد اختارت الاختيار الصعب في ظرفية صعبة لا تحتمل المغامرة، انه التصعيد اذن لمواجهة الاحتجاجات التي تتمدد في ربوع الوطن مما ينذر بمزيد من الاعتقالات وتنصيب المحاكمات الصورية! التاريخ لا يعيد نفسه، و إذا ما أصر الماسكون بأمن البلد على إعادة سيناريوهات القرن الماضي فإنها ستكون بشكل مشوه”.

وكانت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل قد دعت لهذه المسيرات الليلية بالشموع، تحت شعار “دفاعا عن مطالب الشغيلة المشروعة وحق الشعب المغربي في العيش الكريم والحرية والديمقراطية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *