نقابة تعليمية تُكرم أساتذة “حراك الريف” وتدعو إلى مسيرة وطنية احتجاجا على أوضاع التعليم

أعلن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، عن تكريمه، لرجال التعليم المعتقلين على خلفية حراك الريف، بمناسبة اليوم العالمي للمدرس الذي يتزامن مع يوم 5 أكتوبر من كل سنة.

وقال بلاغ النقابة المطكورة، انها تنظم إحتفلا بكلا من: جلول محمد، والمجاوي محمد، الحمديوي يوسف، المحادلي محمد، وكذا أحمجيق كريم، المعتقل المفرج عنه، وذلك يوم الخميس 4 أكتوبر الجاري بالرباط.

كما جددت النقابة دعوتها إلى المشاركة في المسيرة الوطنية الإحتجاجية، المزمع تنظيمها يوم 7أكتوبر الجاري، والتي ستنطلق من أمام مقر وزارة التربية الوطنية، وتتجه نحو مقر البرلمان.

وكانت الجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، قد دعت في وقت سابق إلى مسيرة احتجاجية وطنية ممركزة بالرباط، يوم الأحد 7 أكتوبر 2018 على الساعة العاشرة صباحا، وذلك انطلاقا من وزارة التربية الوطينة بباب الرواح، في اتجاه البرلمان.

وذكر بلاغ الجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، الذي توصل موقع “ياوطن” بنسخة منه، أن هذه المسيرة تأتي “بمناسبة اليوم العالمي للمدرس والذي يصادف يوم 5 أكتوبر من كل سنة، وللاحتجاج على ما آل إليه التعليم العمومي بالمغرب، وما آلت إليه أوضاع العاملين والعاملات به، بسبب سياسات التهميش والتسويف والتقشف والحوارات المغشوشة وغير المجدية وغير المثمرة”.

كما أدان بلاغ الجامعة “استمرار نفس مظاهر الاختلال البنيوي والقصور التدبيري في النظام التعليمي المغربي، وانكباب الوزارة الوصية على تزيين واجهات المدرسة العمومية، وتفويت المؤسسات للقطاع الخاص بوتيرة متسارعة”.

وشدد بلاغ الجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، على”ضرورة توفير التعليم العمومي، من الأولي إلى العالي، الجيد والإلزامي والمعمم والمجاني لجميع المغاربة ذكورا وإناثا وفي كل مكان وسحب قانون الإطار 17/51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين وقانون موظفي الأكاديميات مع إعادة هيكلة المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية والمجلس الأعلى للتربية والتكوين، وفق ما تقتضيه التمثيلية المهنية وإبعاد ممثلي السياسات اللاشعبية والموالية للمؤسسات المالية الإمبريالية واللوبيات الخاصة المحلية والدولية”.

كما طالبت الجامعة عبر بلاغها ب”إخراج نظام أساسي عادل ومنصف يعالج ثغرات نظامي 85 و2003 ويجبر ضرر ضحايا النظامين الأساسيين والقابعين في السلم التاسع والمساعدين التقنيين والإداريين وجميع الفئات التعليمية والأطر التربوية والإدارية والتقنية وسن الدرجة الجديدة والتعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية والتعويض عن التكوين وتفعيل اتفاقي 19 و26 أبريل 2011″.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *