ناصر الزفزافي ورفاقه المعتقلين يقررون في آخر لحظة استئناف الأحكام التي صدرت في حقهم

قرر معتقلو حراك الريف الذين تمت إدانتهم من لدن محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قبل أيام، اللجوء إلى مرحلة الاستئناف بعد “الأحكام القاسية” كما وصفها عدد من الفاعلين الحقوقيين.

وبحسب ما أكده محامون من هيئة الدفاع عن المعتقلين، فإن ناصر الزفزافي، قائد الحراك الذي أدين بعشرين سنة سجنا نافذا، قرر، يوم الخميس، قبل انتهاء مهلة الاستئناف، استخدام هذه الوسيلة قصد الحصول على البراءة من التهم الموجهة إليه رفقة باقي النشطاء.

من جهة أخرى فقد قررت هيئة الدفاع أن تستأنف لربيع الأبلق، رغم رفضه لسلك هذه المسطرة، معتبرا أنه لا جدوى من الاتجاه في استئناف الأحكام، لكن هيئة الدفاع أخبرته بأنها ستمضي في هذه المسطرة من أجل مصلحته باعتباره موكلها لضمان حق من حقوقه، والبحث عن براءته.

هذا وقد قام يوم الخميس حكيم الوردي، ممثل النيابة العامة في ملف “حراك الريف”، بزيارة لكافة المعتقلين المتواجدين في الجناح رقم 4، وذلك بعد دخولهم في إضراب عن الطعام، منذ أزيد من أسبوع، والذي كان بسبب ما اعتبروه تعنت إدارة السجن المحلي عين السبع “عكاشة” في الاستجابة لمطالبهم كمعتقلين، كما التقى بربيع الأبلق المضرب عن الطعام لما يزيد عن 38 يوما.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد أدانت كلا من ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف، ونبيل أحمجيق، وسمير اغيد، والبوستاتي، بعقوبة وصلت إلى 20 عاما سجنا نافذا.

كما أدانت الهيئة نفسها، برئاسة القاضي علي الطرشي، باقي المعتقلين بعقوبات مختلفة، فيما عملت على تكييف بعض الجنح، دون أن تتم تبرئة أي واحد، بمن فيهم المتهمون الأربعة الذين كانوا متابعين في حالة سراح مؤقت.

وخلقت الأحكام الصادرة في حق المعتقلين غليانا واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي وعلى مستوى مدينة الحسيمة التي يتحدر منها المتهمون. ويطالب المواطنون المغاربة بضرورة إطلاق سراح هؤلاء والإفراج عنهم، ونظموا من أجل ذلك وقفات احتجاجية في مدن مغربية عدة.

واعتبرت هيئات حقوقية ومدنية وسياسية عديدة أن الأحكام الصادرة في حق نشطاء حراك الريف “جائرة ومخيبة للآمال”، مشيرة إلى أن هذا الأمر يعيد إلى الأذهان “سنوات الرصاص”، ووصفته بـ “ردة حقوقية عما راكمه المغرب في السنوات الماضية”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *