من يتحمل عار انسحاب الرجاء من مقابلة برسم كأس العرش قبل نهايتها؟؟؟

انسحب لاعبو فريق الرجاء البيضاوي من لقاء الإياب الذي جمعهم بفريق الدفاع الحسني الجديدي، برسم دور ال32، وذلك قبل نهاية المقابلة على إثر تسجيل اللاعب وليد أزارو لهدف التعادل الجديدي.

نتيجة التعادل بهدفين لمثلهما تعني إقصاء الفريق الأخضر بسبب انتهاء لقاء الذهاب بهدف لمثله، لكن الانسحاب ضيع على لاعبي الرجاء فرصة لعب بعض الدقائق الإضافية التي كان من الممكن أن تحمل هدفا ثالثا، يعطي الفوز والتأهل.

الإقصاء بهذه الطريقة المذلة عبر الانسحاب من اللقاء قبل نهايته، يتحمله المدرب رشيد الطوسي الذي يبحث عن شماعة يعلق عليها فشله في إدارة الفريق على مدار الموسم، ويتحمله رئيس الفريق بودريقة الذي عرف الفريق في عهده انتكاسة كبيرة غير مسبوقة لدرجة جعلت الفريق غارقا في ديون تتجاوز أربع مليارات من السنتيمات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *