معطيات أمنية تكشف وجود عضو “داعشي” في المغرب لضرب المصالح الإسبانية بالرباط

كشفت يومية “أخبار اليومية” أن عضوا بـ”جبهة داعشية” يوجد بالمغرب يرغب في ضرب المصالح الإسبانية بالرباط. وأضافت أن معطيات كشفت أن خيوط أكبر “جبهة داعشية” للتخطيط والاستقطاب والتجنيد من داخل السجون الأوروبية، يقودها قدماء الجهاديين المغاربة من الزنازين الإسبانية، تمتد إلى المغرب، بعد أن كشفت التحقيقات الأمنية أن أحد أفراد “الجبهة الداعشية” يوجد بالمغرب بعد مغادرته السجون الإسبانية يوم 3 شتنبر المنصرم، وترحيله بعد 38 ساعة إلى المغرب.

وأضافت أن الجهادي المشتبه به عبر عن رغبته في ضرب بعض المصالح الحيوية الإسبانية بالمغرب، حسب ما كشفه تقرير لمديرية الاستعلامات التابعة للحرس المدني الإسباني تحت عنوان “كشف شبكة تابعة لداعش للاستقطاب والتجنيد بالسجون”، مؤرخ بـ 25 شتنبر، قبل مداهمة زنازين الجهاديين، وأغلبهم مغاربة، في 17 مركزا سجنيا إسبانيا.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *