معتقلو حراك الريف بسجن “عكاشة” ينهون إضرابهم عن الطعام والماء بسبب تردي الوضعية الصحية لناصر الزفزافي

ياوطن – متابعة

علق نشطاء حراك الريف المعتقلون بالجناح رقم 6 بسجن عكاشة، بمدينة الدار البيضاء، الإضراب عن الطعام والماء الذي يخوضونه منذ يوم الخميس 30 نونبر الماضي، وذلك بعد تردي الوضعية الصحية لهم، خاصة ناصر الزفزافي، الذي يعاني من تبعات وعكة صحية أصيب بها يوم الثلاثاء خلال جلسة محاكمة معتقلي حراك الريف والصحفي حميد المهدوي.

وقد بدت على المعتقلين علامات الإضراب عن الطعام، إذ انخفض وزنهم بشكل ملفت للانتباه، خاصة ناصر الزفزافي الذي كان قد أصيب بوعكة صحية يوم الثلاثاء، تم على إثرها نقله من محكمة الاستئناف بالدار البيضاء إلى المستشفى، وذلك بعد أن أحس بألم على مستوى القلب، وذلك بعد أن شرع رفاقه في الصراخ وقرع جدران القفص الزجاجي، منبهين لخطورة وضعه الصحي.

يذكر أن ناصر الزفزافي ورفاقه المعتقلين، قد دخلوا ابتداء من يوم الخميس 30 نونبر، في اضراب مفتوح عن الطعام مرفق باضراب عن الماء والسكر، احتجاجا على الضغوطات التي طالتهم مؤخرا، حيث قام المعتقلون باشعار ادارة السجن بدخولهم في اضراب شامل يشمل الطعام والماء والسكر.

ووفق الصحفي والناشط الحقوقي محمد الموساوي المعروف بقربه من المعتقلين وعائلاتهم، فمن بين الضغوطات والتحرشات التي تعرض لها المعتقلون، تفتيش زنازينهم بشكل مفاجئ والعبث بمحوياتها عندما كانوا في جلسة المحاكمة يوم الثلاثاء 27 نونبر الماضي، كما تم حرمانهم من مهاتفة اسرهم وعائلاتهم لاسبوعين، كما تم تقليص المدة المخصصة للفسحة….

من جهة أخرى فقد أقدمت ادارة سجن عكاشة على تغيير موظفي السجن المكلفين بتدبير أمر الجناح الذي يقيمون فيه، بعد أن لاحظت أن المعتقلين كسبوا تعاطف الموظفين وتضامنهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *