مراسلة لوزارة الداخلية من أجل تنظيم تظاهرة دولية لتجاوز تداعيات جريمة قتل السائحتين الاسكندنافيتين في شمهروش

وجّه المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام مراسلة رسمية إلى وزارة الداخلية، بغية تنظيم تظاهرة رياضية دولية لتسلق الجبال في أقرب وقت، نظرا لكون السائحتين الاسكندنافيتين ضحيتي جريمة شمهروش “كانتا تمارسان هذه الرياضة، وقد حلتا بالمملكة خصيصّا لهذه الغاية، مع تحديد نقطة انطلاقها من موقع الحادث الأليم”.

وطالبت المراسلة، التي وجّهها المكتب الجهوي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام إلى وزارة الداخلية مُمثلة في عمالة إقليم الحوز، بـ”إطلاق اسمي الضحيتين مارين ولويزا على محطة الاستراحة التي وقع فيها الحادث، وإقامة نصب تذكاري في المكان نفسه”.

وعلّل المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام الطلب الموجه إلى أمّ الوزارات بتداعيات الحادثة الأليمة على صورة المغرب، “لاسيما منطقة إمليل التي تعد وجهة السياح الذين يتحدرون من مختلف جنسيات العالم، إيمانا منّا بكون المغرب بلد التسامح والتعايش والضيافة والانفتاح على الجميع، حفاظا على صورة الوطن وإدانة منّا للفاجعة المذكورة”.

هذا وما زالت تداعيات جريمة “شمهروش” الإرهابية تُخيّم على المناخ السياسي للمملكة، بحيث تحاول جمعيات المجتمع المدني جاهدة أن ترسم صورة إيجابية عن السياحة الداخلية وأجواء التعايش المشترك بين الديانات السماوية، معتبرة أن هذه الجريمة لا تعدو أن تكون سوى حادث معزول؛ الأمر الذي يستوجب مضاعفة الجهود المبذولة من قبل الجهات الرسمية وغير الرسمية، من أجل غرس قيم التسامح والتعايش في نفوس المغاربة.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *