مديرية الحموشي تخرج عن صمتها بخصوص شريط فيديو يظهر تعنيف مواطن أجنبي

تفاعلا مع الشريط المعمم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التواصل الفوري على الهواتف المحمولة، والذي يظهر فيه شخص أجنبي مصابا بجروح في باحة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، قالت المديرية العامة للأمن الوطني إنه تسجيل قديم يوثق لاعتداء جسدي وقع في 4 أكتوبر 2016.

بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أوردت من خلاله أن مصالح ولاية أمن الدار البيضاء كانت قد أوقفت المشتبه فيه مباشرة بعد ارتكابه لهذا الفعل الإجرامي، ليتم إخضاعه لبحث قضائي وإحالته على السلطة القضائية المختصة؛ بينما تم تقديم العلاجات الضرورية وقتها لشرطي أصيب بجروح خطيرة في هذا الحادث بعد تدخله لتحييد الخطر الذي تعرض له ثلاثة أفراد من أسرة واحدة من جنسية هولندية.

وأكدت المديرية التي يوجد على رأسها عبد اللطيف الحموشي، أنها ستواصل التفاعل مع كل الإصدارات والمنشورات التي تتعلق باهتمامات المواطن في مجال الحق في الأمن.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *