مدن المونديال بحافلات مُتهالكة… النقل الحضري نقطة سلبية في الملف المغربي لاستضافة مونديال 2026

ياوطن – متابعة

يشكل النقل الحضري، نقطة سلبية في الملف المغربي لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، إذ تعاني المدن المغربية وخصوصا تلك المرشحة لاستقبال مباريات كأس العالم، من ضعف كبير في وسائل النقل، حيث لا تتوفر على وسائل النقل الحضري الموجود في العالم، كالطرام، والحافلات و الميترو.

وهناك عائق آخر يُؤثر سلبا على الملف المغربي، فيما يخص النقل الحضري، وهو المرتبط بغلبة الأسطول المتهالك، فأغلب المدن تغطيها حافلات متهالكة بل تفتقد لأبسط الشروط الضرورية للنقل، كما أن مجموعة من الملاعب المرشحة لاستقبال مباريات المونديال طرقها غير مرتبطة بوسائل النقل، بل يصل إليها المشجع عبر وسائل ذاتية أو النقل الخاص.

هذا وتسيطر حالة من التوجس في الأوساط المغربية، حيث تزداد حدة التخوف من تقرير لجنة “تاسك فورس” التابعة لـ”الفيفا” من اتخاذ قرار الإقصاء حتى قبل تصويت كونغرس الاتحاد الدولي للكرة، قبيل انطلاق كأس العالم روسيا، بعدما أنهت زيارتها التفتيشية، والتي على إثرها يتم تنقيط الملفين المنافسين على كسب رهان تنظيم مونديال 2026.

وكان فريق “الفيفا” قد بدأ يوم الاثنين زيارة للمغرب، انتهت مساء يوم الخميس 19 أبريل الجاري، بدأها من مدينة مراكش، وزار خلالها مدن أكادير وطنجة وتطوان والسعيدية ووجدة والدار البيضاء.

وكان المغرب قد عبر عن استياءه من طريقة تعامل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مع الملف المغربي لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، حيث أكد عبر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، واللجنة المكلفة بملف الترشيح، أن التعديلات المثيرة للجدل التي طالت بعض قواعد وقوانين الترشيح لاستضافة المونديال، تهدف بالأساس إلى إقصاء المغرب دون المرور للتصويت، حيت تم إعطاء لجنة (task force) التي تقوم حاليا بزيارة المغرب صلاحيات واسعة تصل حد إقصاء أحد الملفين المرشحين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *