مدراء المؤسسات التعليمية يثورون ضد الوزير أمزازي ويؤكدون استحالة تطبيق التوقيت الجديد

أكدت ثلاث جمعيات وطنية لمديري المؤسسات التعليمية بالمغرب، على إستحالة تنزيل التدابير المواكبة لتفعيل التوقيت المدرسي وفق التوقيت الصيفي، مرجعين السبب في ذلك إلى التسرع والإرتباك والتردد في تنزيل التوقيت الصيفي وفرضه على المنظومة التعليمية.

وطالبت الجمعيات الثلاث في بيان لها توصل موقع “ياوطن” بنسخة منه، من الوزارة ب”إعادة تدقيق التدابير المتخدة لتنزيل المرسوم محملا إياها عواقب التدبير الأحادي الفوقي”، حيث اعتبرت أن “الدوة للقيام بأنشطة مختلفة بين الحصة الصباحية والمسائية ضرب من العشوائية والتعالي على الواقع والواقعية”.

وشجب بيان الجمعيات الثلاث ما أسماه ب” أسلوب الإقصاء وعدم إشراك الفاعلين الأساسيين في الميدان الذي لن يزيد الوضع المحتقن إلا توترا وقلقا”، كما أكد مديرو المؤسسات التعليمية على “عدم توفر الشروط الفعلية لتنزيل قرارات الوزارة بفعل النقص الحاد في الموارد البشرية وفضاءات الإستقبال وهشاشة البنية”.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التعليم كانت قد أعلنت أن التوقيت المدرسي الجديد، سيكون من التاسعة صباحا إلى الواحدة بعد الزوال بالنسبة للفترة الصباحية، ومن الثانية بعد الزوال إلى السادسة مساء بالنسبة للفترة المسائية، وهو ما رفضته مجموعة من الهيئات الفاعلة في المجال التعليمي بالمغرب.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *