محمد السادس يعود إلى المغرب بعد عملية جراحية ناجحة وفترة نقاهة قضاها في فرنسا

ياوطن – متابعة

بعد العملية الناجحة التي خضع لها على مستوى القلب منذ أسابيع، وفترة نقاهة قضاها بالجمهورية الفرنسية، عاد الملك محمد السادس إلى المغرب مساء يوم الاثنين 16 أبريل 2018.

وكان العاهل المغربي قد تغيب عن القمة العربية التي احتضنتها السعودية يوم الأحد، حيث أوفد شقيقه الأمير مولاي رشيد لتمثيله في أشغالها، حيث نجح في حشد تأييد كامل الدول العربية وعددهم 22 لملف ترشيح المغرب لاحتضان مونديال 2026.

هذا ومن المرتقب أن يقوم الملك محمد السادس بزيارة إلى جمهورية الكونغو يوم 25 أبريل المقبل لحضور قمة برازافيل حول “الحوض الأزرق للكونغو”، حيث قال رئيس جمهورية الكونغو، دينيس ساسو نجيسو، : “يسرني أن أعلن أن ملك المغرب سيحل ضيفا خاصا على القمة الأولى لرؤساء الدول والحكومات للجنة المناخ لحوض الكونغو والصندوق الأزرق لحوض الكونغو”.

ويتوقع أن يُشارك في هذه القمة التي تتناول قضايا المناخ 16 رئيس دولة من القارة الإفريقية لمناقشة الاتفاقيات والمشاريع التي اتفق عليها على هامش مؤتمر “كوب 22” المقام في مدينة مراكش سنة 2016، خصوصا تنفيذ “صندوق الأحواض الزرقاء” للمساهمة في تمويل التحول المناخي والنمو الاقتصادي المستدام في وسط وشرق إفريقيا.

وتوصل الملك محمد السادس بدعوة رسمية من رئيس جمهورية الكونغو عندما حل وزير خارجية البلد الإفريقي، جون كلود غاكوسو، بالرباط شهر مارس الماضي، حيث التقى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، حيث أشار حينها غاكوسو إلى أن المغرب كان حاضرا خلال حفل التوقيع في مارس 2017 بأويو (شمال عاصمة الكونغو برازافيل) على مذكرة إحداث الصندوق الأزرق لحوض الكونغو برازافيل، مذكرا بأنه تم إطلاق هذه المبادرة خلال مؤتمر “كوب 22” بمراكش.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *