محمد السادس يعزي أسر ضحايا فاجعة إنزكان ويتكفل بمصاريف الدفن والمأتم وعلاج المصابين

ياوطن – متابعة

ذكر بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس، بعث ببرقيات تعازي ومواساة إلى أسر الضحايا والمصابين في حادثة السير التي وقعت صباح يوم الخميس بالطريق الإقليمية الرابطة بين جماعتي بيوكرى وآيت عميرة، كما قرر الملك التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم، ومآتم عزائهم، وكذا بمصاريف علاج المصابين.

وفي ما يلي نص بلاغ الديوان الملكي بهذا الخصوص ..

“على إثر حادثة السير المفجعة التي وقعت صباح يومه الخميس بالطريق الإقليمية الرابطة بين جماعتي بيوكرى وآيت عميرة، بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، ببرقيات تعازي ومواساة إلى أسر الضحايا وإلى المصابين، ضمنها مشاعر تعاطف جلالته معهم، ودعواته إلى الله العلي القدير بأن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وغفرانه، ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

ومشاطرة من جلالته لعائلات الضحايا مشاعرها في هذا الظرف العصيب، وتخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، أصدر جلالة الملك، نصره الله، تعليماته السامية إلى السلطات المختصة لتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة لهذه الأسر.

وقد قرر جلالة الملك، نصره الله، التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم، ومآتم عزائهم، وكذا بمصاريف علاج المصابين”.

وكانت السلطات المحلية لإقليم اشتوكة -آيت باها قد أفادت أن 9 أشخاص لقوا مصرعهم فيما أصيب 6 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة إثر حادثة سير وقعت، صباح يوم الخميس، بالطريق الإقليمية الرابطة بين جماعة بيوكرى وجماعة آيت عميرة على مستوى دوار الرجيلة.

وأوضحت السلطات المحلية أن هذه الحادثة، التي وقعت حوالي الساعة ال7 صباحا، نجمت عن اصطدام شاحنة صغيرة لنقل العمال الفلاحيين وحافلة لنقل الركاب.

وأضاف المصدر ذاته أن السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية قد تدخلت لاتخاذ الإجراءات اللازمة، حيث تم نقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي لاشتوكة – آيت باها لتلقي العلاجات الضرورية.

وقد تم فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة لتحديد ظروف وأسباب هذه الحادثة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *