محامية في هيئة دفاع توفيق بوعشرين تصف الصحافيين ب”النصابين” وهذا ما قالته ردا على غضبهم

ياوطن – متابعة

ردت فاطمة الزهراء الإبراهيمي، المحامية بهيئة الدار البيضاء، على غضب الصحافيين، إثر انتشار تدوينة لها وصفت فيها الصحافيين ب”النصابين”، بالقول: “أيها السادة الصحفيين… توصلتم بطريقة شاذة و غير مقبولة بتدوينة سبق أن نشرتها بصفحة خاصة بمحامي من هيئة الدار البيضاء و التي هي صفحة مغلقة بعدد محدود…. وقد تم نسخ تدوينتي و إيصالها بسوء نية إلى الصحافة… وللأسف أخبرني صديق صحفي أن هناك من يتصل بالصحافة من محامين و محاميات لإشعال نار الفتنة وجعل من لاشيء صراعا بين جهازين فقط لتصفية حسابات بسوء نية”.

وأضافت المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي وهي عضو في هيئة دفاع توفيق بوعشرين، “إن كنتم يا سادة جعلتم أنفسكم المعنيين بتدوينتي و كل صحفي تبناها و لبسها لنفسه .فإني لا أتحمل مسؤولية فهمكم للأمور… و لست بسذاجة تجعلني أعمم واقعة على جميع الصحفيين”، مضيفة أنها “تقصد فئة ونوعية محسوبة على الصحافة وتدوينتي لم تأت بتعميم او تخصيص بالاسم”، مؤكدة أنها “لم تنشر تدوينتها بمختلف المواقع الالكترونية بل كانت بصفحة خاصة مغلقة عددها محدود، واستغلتها بعض النفوس المريضة لأغراض سلبية أشعلت فتيلا بين الصحافة وهيئة المحامين وهما الجهازين المفروض أنهم يكملون بعضهم”.

وكانت فاطمة الزهراء الإبراهيمي، قد هاجمت، في تدوينة نشرتها في صفحة فايسبوكية مغلقة تحمل اسم (forum des avocats de casablanca)، الصحافيين ونعتتهم بأقدح النعوت، وذلك على خلفية إعلانهم انسحابهم من متابعة جلسات محاكمة توفيق بوعشرين، إثر الاعتداء الذي تعرضت له الصحفية فاطمة الزهراء رجمي من طرف المحامي هشام نسبان، والذي تسبب لها في كسر على مستوى الأنف.

ووصفت المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي في تدوينتها، الصحافيين ب”المجرورين” و”النصابين”، قائلة أنهم ينشرون “التضليل”، وعلى أنهم “لا يفقهون في القانون”، و”لا يفهمون مرافعات المحامين خلال الجلسات التي يقومون بتغطيتها”، مضيفة أن الصحفيين “كانوا سببا في تشويه تقاليد وأعراف مهنة المحاماة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *