كتائب بنكيران والغيرة من عبد الرحمان اليوسفي

العربي البدري

يبدو أن ردود أفعال كتائب البيجيدي أضحت أكثر تشنجا على بعد شهرين من الإنتخابات التشريعية. فبعد تغريدة الصنهاجي الداعشية، علق أنصار بنكيران بسخرية وتهكم على واقعة تسمية شارع السلام سابقا باسم المناضل الكبير عبد الرحمان اليوسفي. انصار بنكيران أوردوا أن بنكيران يستحق أكثر من حجرة على شارع…

نذكر مريدي بنكيران انه قد يكون وليا صالحا في نظرهم لكن المغاربة ليسوا رهينة بيد أحد، ويستطيعون التمييز بين من خدمهم بصدق دون غوغائية ومن ركب على احتجاجاتهم ليصل إلى السلطة.

المغاربة ياسادة يدركون من تكونون، ويدركون أن مصلحة حزبكم لديكم أعلى مرتبة من أحلامهم ووطنهم…

تهديداتكم واستفزازاتكم لن تجدي شيئا، فكما أوصلكم البسطاء للسلطة بعد أن خدعتموهم بالشعارات البراقة، سينزلكم الشرفاء أسفل سافلين… والانتخابات بيننا.

لقد قاطعنا الانتخابات طويلا، لكننا ندرك اليوم أن الأمر لا يتعلق بالانتخابات لكن يخص حزبا يريد أن يأخد البلد رهينة له، لذا سنصوت بكثافة فقط لكي نطيح باحلامكم في الهيمنة، حتى لو كان منافسكم الشيطان نفسه فهو أقل خبثا ونفاقا منكم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *