قضية خدام الدولة: رسالة إلى من يهمه الأمر

صالح آيت خزانة

الدولة، كما عرفتها الموسوعة الحرة ويكيبيديا، هي: ( مجموعة من الافراد يمارسون نشاطهم على إقليم جغرافي محدد ويخضعون لنظام سياسي معين متفق عليه فيما بينهم يتولى شؤون الدولة). بما يعني أن ” خدام الدولة” هم مجموع هؤلاء النشيطين في الرقعة الجغرافية التي تديرها الدولة. أي هم جماعة المواطنين والمواطنات الذين ينهضون باقتصاد البلاد، وصحته، وتعليمه، وثقافته، وإدارته، وحماية حدوده، وأمنه،… فهم أنا، و أنت، والآخر.. الموظف، والصانع، والفلاح، والجندي، ورجل الأمن، والفنان، والباحث، والمخترع، وعامل النظافة، .. إنهم بالمختصر المفيد، هم مجموع المواطنين والمواطنات النشيطين والنشيطات الذين يقيمون أَوَدَ بلدهم، وينهضون باقتصاده ونموه، ويؤسسون لبنات حضارته، ويحفظون استقلاله الذاتي، وقراره السيادي.

فـ”خدام الدولة” ليسوا سوى هؤلاء جميعهم، لا فضل لأحد منهم على الآخر إلا بمقدار الجد في العطاء، والقدرة على الإبداع، والانخراط المواطن والمسؤول في النهوض بالبلد، والمساهمة في مساره التنموي، وحضوره الثقافي والحضاري بين الأمم والدول والحضارات.

لذلك سيكون من التجني الباطل، والاجتزاء المرفوض، تخصيص جماعة من المواطنين، كيفما كان وضعهم الاعتباري في سلم السلطة التي تقود البلاد، أو تتولى مسؤولية هيئة من الهيئات، أو منظمة من المنظمات، بهذا الوسم، وتفضيلهم على سائر الخلق في امتيازٍ، أو هبةٍ، أو عطاءٍ، دون مراعاة لقاعدة تكافؤ الفرص التي تتعدى الالتزام بمنطوق قانون تفويت “حظ” واقع أو مُتَوَقَّع من ثروة البلاد، إلى مراعاة هذا الحق الكوني، من حقوق الأفراد والجماعات، في فتح “التباري” العادل حول هذا “الحظ” بين كل من يوسم بـ”خادم الدولة”، صغيرا كان أو كبيرا، وزيرا كان أو غفيرا.. الكل في التباري من أجل الاستفادة من ثروة البلاد، سواء ومتساوون.

فالمشكل في تفويت بقع الرباط (طريق زعير أو الكيلومتر 9) إلى من وُسِمُوا بـ”خدام الدولة”، ليس في المساطر المعتمدة في طريقة التفويت التي لا نشك أنها قد احتُرِمَت، ولكن المشكل في قيمة الأراضي المُفَوَّتَة. والتي شكلت صدمة حقيقية لكل اللاهثين خلف المترات الملتهبة بهوامش المدن المغربية، والتي جعلتهم يحسون، بالفعل والقوة، أنهم مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة في سلم المواطنة، وأن خدمتهم لهذا البلد الذي يحبون، وهم مستعدون لفدائه بدمائهم، وأرواحهم، لم تنصفهم حينما لم يُدْرَجوا في زمرة “خدامه”، وفُضِّل عليهم سواهم ممن يمسكون بزمام السلطة، والأحزاب، والمنظمات،… من علية القوم، وخاصته، ممن هم في غنى عن هكذا تفويت، أو تبخيس في الثمن!.

إن هذه الفضيحة المجلجلة التي أسالت الكثير من المداد، والكلام، والتي اختصرت السيد بنكيران، رئيس الحكومة المغربية في عز المساءلة الشعبية له حول هذا الريع، الذي يعيدنا إلى زمن إدريس البصري البائد، باعتباره السلطة التنفيذية الساهرة على محاربة الفساد، والريع غير المشروع، إلى مجرد أمين عام حزب، يرشد أتباعه إلى الصمت، وعدم الولوغ في هذا الموضوع؛ لا يمكن قراءتها في معزل عن اللحظة السياسية التي يمر منها المغرب السياسي، والتي تجعل الأحداث التي تتوالى تَتْراً على الفاعل السياسي الانتخابي، حَمَّالةَ إشاراتٍ، وتنبيهاتٍ، ورسائلَ لمن يهمهم أمر السابع من أكتوبر، خصوصا الحزب الحاكم الذي أسس حملته الانتخابيةّ، ذات يوم من أيام 2011، على محاربة الفساد والاستبداد، ويسعى اليوم للعودة إلى ذات الخطاب “المُرْبِح”، لاستمالة المغاربة، وتحريك راكد الصمت الذي رَانَ على حكومة لم تسجل كبير إنجاز في هذه الحرب التي فرملتها التماسيح والعفاريت، وحاصرت وَغَاهَا لتمنع السيد الرئيس من ولوجها.. !.

وكأني في إثارتهم لهذا الموضوع، في هذه اللحظة الفاصلة بالذات، رسالة استفزازية (توريطية) إلى هذا المارد الذي لم يتحرك بعدُ من قُمْقُمِه لسَحْل المفسدين، ومجابهة الاستبداد، ووو… كما وعد، كَيَّمَا ينخرط من جديد في تحويل حملته الانتخابية إلى مواجهة مباشرة مع الفساد والاستبداد، بعدما لم تسعفه “مواجهة 2011” في عرض خارطة الفساد الذي تتخبط فيه مفاصل الدولة آنذاك، نظرا لبعده عن مواقع صناع القرار السياسي، وذلك بالهتك المباشر لخارطةٍ معلومة المفاصلِ لديه بعد خمس سنوات من تدبير الشأن العام، والتعامل مع “خدام الدولة” في احتكاك عليم بما يجري ويجول في دهاليزهم، ومن تم السقوط في محظور الكشف عن الأسرار، والخفايا المحرمة، في عز الدفاع عن “مشروع” يدعي السيد رئيس الحكومة أنه أجْهِض بقوة الممانعة التي تمثلها معيقات اعتاد أن يرمز إليها بحيوانات مفترسة وأخرى هُلامِيَّة تعمل في الخفاء ولا تُرى بالعين؛ فيكون قد سقط في الفخ، وجنى على نفسه وحزبه؛ الغضبَ الماحق !!.

فهل هي نباهة سياسية من السيد أمين عام حزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، أن يلتقط هذه “الرسالة الاستفزازية” (التوريطية) بصمت مطبق، ويدعو الأنصار بمثله، في انتظار مرور العاصفة، وحلول النسيان على ربوع الناقمين، فيربح الرهان؟. أم هو صمتُ مَنْ يخشى من كلامه أن يَجُرَّ عليه فقدان القربى، وكرم “الخِدمة”، وهتك عُرَى حكومة تقاوم لتعيش إلى نهايتها المقررة؛ كما يقول الخصوم؟!

هذا ما ستكشف عنه الأيام القليلة القابلة، مع رسائل استفزازية/”توريطية” جديدة محتملة.. !!

دمتم على وطن.. !!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *