فيدرالية اليسار الديمقراطي تتشبث ب”العزيز” منسقا لها وتستعد لتقييم شامل لأدائها الانتخابي

ياوطن – متابعة

أعلنت فيدرالية اليسار الديمقراطي، في بلاغ لها توصلت بنسخة منه جريدة (ياوطن) الالكترونية، عن “التشبث بعبد السلام العزيز” الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي أحد الأحزاب المشكلة للفيدرالية، الذي سبق أن جمّد عضويته بالفيدرالية قبل أيام، وذلك من أجل الاستمرار في “مزاولة مهامه داخل الهيئة التنفيذية للفيدرالية وكمنسق لها”، مضيفة أنها متشبثة أيضا بـ”مشروع الفيدرالية كخيار إستراتيجي وكمنطلق لتوحيد وتجميع كافة القوى والفعاليات الديمقراطية واليسارية”.

وترى فيدرالية اليسار الديمقراطي أن تلك الفعاليات والقوى تبقى “خيارا ديمقراطيا بديل عن الخيارين المخزني والأصولي”، وفق بلاغها، الذي أشار إلى أن الفيدرالية بصدد تقييم شامل لأدائها؛ “بما في ذلك تدبير المعركة الانتخابية، وما تضمنه ذلك من نقط قوة ونقط ضعف”.

ويضيف بلاغ الفيدرالية أنها تعكف على “رسم خطة عمل متكاملة في مختلف الميادين والمجالات؛ حتى تكون الفيدرالية في مستوى المهام الجسيمة المطروحة عليها، وفي مستوى الثقة التي وضعتها فيها شرائح واسعة من الشعب المغربي وبوأتها مراتب متقدمة في أغلب المدن المغربية”.

وكان عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي أحد الأحزاب المشكلة لتحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي، قد فاجأ الجميع بإعلان تجميد عضويته في الهيئة التنفيذية للفيدرالية ذاتها، وتعليق مشاركة حزبه ضمن التحالف اليساري الذي يضم أيضا حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاشتراكي الموحد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *