فرار معتقل من قبضة الدرك الملكي يستنفر المصالح الأمنية

تعيش مصالح الدرك الملكي التابعة لسرية خريبكة، منذ ليلة السبت 03 نونبر، حالة استنفار وُصفت بالكبيرة، نتيجة فرار شاب في الثلاثينيات من عمره بعد ساعات من إيقافه من لدن المركز القضائي.

وأوضحت تقارير صحفية، أن عناصر دركية كانت قد أوقفت الشاب المعني، وهو من ذوي السوابق القضائية، على خلفية الاشتباه في تورطه في قضايا السرقة الموصوفة واستهداف بنزين المجمع الشريف للفوسفاط، ومشاركته في عمليات أخرى ضمن عصابة “فراقشية”.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الدرك الملكي نقلت الموقوف، بعد مغرب الشمس، إلى منزله بالجماعة القروية المفاسيس الواقعة ضواحي خريبكة، من أجل إجراء عملية تفتيش في إطار القضايا المذكورة، وهو ما أسفر عن ضبط مجموعة من المسروقات.

وفي الوقت الذي انشغل فيه الدركيون بإجراء عمليات التفتيش استغل المعني بالأمر الفرصة وهاجم أحد العناصر الأمنية، قبل أن يختفي تحت جنح الظلام، وهو ما دفع مصالح الدرك الملكي إلى تجنيد فرق والاستعانة بالكلاب المدربة، من أجل العثور عليه ومتابعته بحسب المنسوب إليه.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *