صحافيون يعلنون مقاطعة محاكمة بوعشرين ويطالبون باعتذار مكتوب من هيئة المحامين

ياوطن – متابعة

قرر مجموعة من الصحافيين الإنسحاب الفوري من جلسة محاكمة توفيق بوعشرين، التي جرت يوم الخميس 19 أبريل 2018، احتجاجا على الاعتداء الذي تعرضت له الصحافية فاطمة الزهراء رجمي، من طرف المحامي هشام نسبان والذي تسبب لها في كسر على مستوى أنفها، وكذلك احتجاجا على تعرض الصحافي محمد طالب عن جريدة “البيان الفرنسية” للسب من طرف نفس المحامي، وذلك على هامش تغطيتهما لجلسة محاكمة توفيق بوعشرين يوم الأربعاء 18 أبريل 2018.

وقال الصحافيون في بيان تم تعميمه علة وسائل الإعلام، أنه “تضامنا مع الصحفيين قرروا الانسحاب الجماعي والفوري من جلسة يوم الخميس، بالإضافة إلى عدم تغطية الجلسات مستقبلا ما لم تقدم الهيئة التي ينتمي إليها المحامي المعتدي اعتذارا مكتوبا، بالإضافة إلى اتخاذ المتعين قانونا في حق المحامي المعتدي للقطع مع مثل هذه الممارسات”.

وجاء هذا البيان الاحتجاجي، الذي وقعه 29 صحفيا، بعدما تعرضت الصحافية فاطمة الزهراء رجمي لاعتداء من طرف المحامي هشام حسبان على هامش محاكمة توفيق بوعشرين مدير جريدة “أخبار اليوم”، عندما حاولت التصوير أثناء شجاره مع أحد الصحافي محمد طالب.

وقد خلف الحادث غضبا كبيرا في صفوف الصحافيين، ومن المتوقع أن تمضي الصحافية رجمي في استكمال مسطرة رفع دعوى ضد المحامي المعتدي، رغم محاولة الصلح التي تقوم بها بعض الأطراف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *