شكوك حول لحاق أوناجم بمونديال الأندية والوداد يسعى لقهر باتشوكا المكسيكي المتمرس على مواجهة العرب

ياوطن – متابعة

تحوم شكوك كبيرة، بخصوص لحاق محمد أوناجم، نجم الوداد البيضاوي، بمنافسات مونديال الأندية، المنتظر خوضه في الإمارات، حيث سيواجه الوداد يوم التاسع من دجنبر فريق باتشوكا المكسيكي.

ورغم خضوعه لعلاجات مكثفة بمركز تدريبات الفريق، إلا أن محمد أوناجم تأخر كثيرا في العودة للملاعب، وهو ما يعزز فرص غيابه عن مونديال الأندية، الأمر الذي أكده المدرب الحسين عموتة.

ويدخل نادي الوداد البيضاوي المغربي كأس العالم للأندية، بعدما استطاع الحصول على لقب دوري أبطال إفريقيا أمام الأهلي المصري في النهائي، لكنه سيواجه خصمًا معتادًا على مواجهة الأندية العربية في هذه المسابقة، وهو باتشوكا المكسيكي.

وداد الأمة يسعى لقهر باتشوكا المكسيكي المتمرس على مواجهة العرب في مونديال الأندية

تأتي مشاركة باتشوكا في مونديال الأندية، بقيادة مدربه الأوروجواياني دييجو ألونسو، بعد فوزه بدوري أبطال الكونكاكاف، على حساب تيجريس أونال في النهائي، في مواجهة مكسيكية خالصة، إذ تعادل الفريقان على أرضية ميدان الأخير، ثم انتزع باتشوكا اللقب بالفوز على أرضه بهدف دون رد.

وشارك باتشوكا في كأس العالم للأندية في ثلاث مناسبات سابقة، في 2007، و2008، و2010، وفي جميعها واجه أندية عربية وهي: النجم الساحلي التونسي، والأهلي المصري، والوحدة الإماراتي.

في سنة 2007، قابل الفريق المكسيكي في أولى مبارياته في مونديال الأندية، الذي أقيم في اليابان، خصمه النجم الساحلي التونسي، الذي استطاع انتزاع الفوز منه بهدف في آخر دقائق المباراة عن طريق موسى ناري، وهي المرة الوحيدة التي استطاع فريق عربي التفوق على باتشوكا.

وبعدها بسنة، عاد الفريق المكسيكي للعب المونديال، فواجه هذه المرة في أولى مبارياته، بالدور الثاني، الأهلي المصري، الذي خرج من الشوط الأول متقدمًا بهدفين دون رد.

لكن باتشوكا قلب الطاولة على ممثل العرب وتعادل في الوقت الأصلي، لتمتد المباراة لوقت إضافي انتهى بفوز الفريق المكسيكي بنتيجة 4-2.

وفي نصف النهائي واجه ليجا دي كيتو الإكوادوري، لكنه خرج مهزومًا بهدفين دون رد، وعاد ليخسر في مباراة الترتيب أمام جامبا أوساكا الياباني بهدف دون مقابل، ليكتفي بالمركز الرابع في هذه النسخة.

أما آخر مشاركاته، سنة 2010، فقد بدأها باتشوكا بمواجهة بطل دوري أبطال إفريقيا حينها، فريق مازمبي الكونجولي الذي استطاع التفوق عليه بهدف دون رد.

ولكن الفريق المكسيكي واجه فريقًا عربيًا آخر، في مباراة تحديد صاحب المركز الخامس بتلك النسخة، وهو الوحدة الإماراتي، في لقاء مثير انتهى بالتعادل 2-2 وابتسم الحظ لباتشوكا في ركلات الجزاء الترجيحية التي انتهت لصالحه بنتيجة 4-2.

ويدخل الوداد هذا الاختبار الصعب، أمام الفريق المكسيكي المتمرس في مواجهة الأندية العربية، بدفاعه القوي الذي صنعه تكتيك المدرب الحسين عموتة، إضافة إلى هجومه الذي يستغل أنصاف الفرص بقيادة أشرف بنشرقي؛ في محاولة لتقديم وجه مشرف للكرة العربية، كما فعلها غريمه الرجاء البيضاوي من قبل، الذي وصل إلى الدور النهائي سنة 2013.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *