شعارات قوية في وقفة احتجاجية ضد الحكم الصادم في حق الصحفي حميد المهدوي أمام البرلمان

نظمت هيئة التضامن مع الصحفي حميد المهدوي وباقي الصحفيين المتابعين وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالعاصمة الرباط، يوم الجمعة 06 يوليوز 2018.

الوقفة التي ابتدأت على الساعة السادسة والنصف مساء، جاءت على خلفية الحكم على الصحفي حميد المهدوي، مدير نشر موقع “بديل.أنفو” المتوقف عن الصدور، بالحبس ثلاثة سنوات نافذة، والتي اعتبرته هيئة التضامن “حكما جائرا يضرب في الصميم حرية الصحافة واستقلاليتها، ويستهدف حرية الرأي والتعبير وقدسيتها، خصوصا وأن الحكم جاء بعد محاكمة افتقرت لشروط المحاكمة العادلة وبنيت على أساس مكالمة هزلية لا يمكن أن يقبلها العقل والمنطق”.

هذا وقد رفع المشاركون في الوقفة شعارات قوية، نددوا من خلالها ب”الحكم الجائر”، و”بفساد الدولة واستبدادها”، حيث طالبوا ب”الحرية الفورية لحميد المهدوي ولكافة المعتقلين على خلفية حراك الريف”.

وفي كلمة ألقاها باسم هيئة التضامن، أكد المناضل الحقوقي عبد الحميد أمين أن الوقفة تأتي في إطار البرنامج النضالي الذي سطرته هيئة التضامن، مؤكدا على مشاركتها في مسيرة 08 يوليوز بالدار البيضاء للمطالبة بإطلاق سراح حميد المهدوي وكافة نشطاء حراك الريف، حيث قال عبد الحميد أمين أن المهدوي يدفع ثمن جرأته ودفاعه عن المهمشين والمقهورين.

أما بشرى الخونشافي زوجة الصحفي المعتقل حميد المهدوي، فقد أشارت إلى أن الحكم الصادر في حق الصحفي حميد المهدوي، هو حكم ضد حرية الرأي والتعبير وضد الصحافة المستقلة في المغرب، حيث اعتبرت أن صوت حميد المهدوي شكل إزعاجا كبيرا للوبيات الفساد التي لجأت إلى إخراسه عبر استعمال سيف القضاء.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *