شبكة حقوقية مغربية تدين الضربة الثلاثية ضد سوريا وتدعو لوقفة احتجاجية أمام البرلمان

ياوطن – متابعة

أدانت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، ما أسمته “العدوان الإمبريالي الغربي على سوريا”، داعية في الوقت ذاته “لوقفة احتجاجية يوم السبت 14 أبريل على الساعة السادسة والنصف مساء أمام مبنى البرلمان بالرباط”.

وقالت الشبكة في بيان لها: “شرعت صباح يوم السبت 14 أبريل 2018، كل من الوﻻيات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، في تنفيذ ضربات صاروخية على سوريا لم تتضح بعد نتائجها. ويتم هذا العدوان في تحد سافر للشرعية الدولية، و احتقار للمنتظم الدولي وهيئة الأمم المتحدة بشكل خاص، وذلك أياما بعد هجوم جوي نفذه سلاح العدو الصهيوني على الأراضي السورية”.

وعبرت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، عن تضامنها مع الشعب السوري، مدينة في الوقت ذاته “بأقوى العبارات، هذا العدوان الإمبريالي الغربي الذي يتكامل مع اﻻعتداءات الصهيونية المتكررة على سيادة سوريا، والذي يهدف في حقيقة الأمر إلى تعديل موازين القوى على الأرض لصالح الإمبريالية الغربية والصهيونية قبل أي تسوية سياسية متفاوض حولها بين القوى الدولية والإقليمية المعنية”، حسب ذات البيان.

ودعت الشبكة في بيانها “مختلف القوى الديمقراطية والمحبة للسلام إلى العمل على خلق تحرك شعبي تضامني مع الشعب السوري من أجل حقه في تقرير مصيره السياسي والعيش في سلام ووحدة أراضيه، وضد تقسيم سوريا واستباحة سيادتها”.

وطالبت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، “الأمم المتحدة والمنتظم الدولي بتحمل مسؤولياتهما في حماية سيادة سوريا وتجنيب المنطقة لحرب مدمرة قد تسببها الغطرسة الصهيونية واﻻمبريالية الغربية واﻻمريكية على الخصوص”.

الصورة أرشيفية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *