زعيم حزب الاستقلال يشكك في نزاهة العملية الانتخابية في المغرب ترشيحا وتصويتا

خرج نزار بركة، العام لحزب الاستقلال، في المهرجان الخطابي الذي نظم بمناسبة الاحتفال بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال،  بتصريحات قوية قال فيها “بالرغم أن المغرب قطع مع عهد التزوير الانتخابي وحقق تراكما إيجابيا، في ما يتعلق بشفافية الاقتراع في الاستحقاقات الماضية يلاحظ أنه لازالت هناك ممارسات تمس بنزاهة العملية الانتخابية فيما يتعلق بالترشيح والتصويت”.

وحسب ما أوردته صحيفة “المساء”، في عددها الصادر يوم الاثنين 14 يناير الجاري، فإن بركة أكد على أنه “قد ينظر المواطنون اليوم بقدر كبير من الشك والإحباط إلى التعاقدات المجتمعية التي رسمها دستور 2011، بالنظر إلى التطورات التي عرفتها الساحة الوطنية في السنوات الأخيرة، وهي تطورات أدت إلى زرع الشكوك في جدوى العملية السياسية برمتها، وأضرت كثيرا بالأحزاب السياسية ومصداقيتها”.

وفي تقييمه للحصيلة الحكومية، قال بركة أمام المئات من أنصاره إن “المواطن المغربي يقف في مناسبات كثيرة على أن الوعود التي تم التبشير بها بخصوص اَثار الصلاحيات التنفيذية الواسعة التي منحها الدستور للحكومة، وهي صلاحيات كبيرة جدا وتمنح هامشا كبيرا للتحرك والاشتغال، لم يتم تحقيقها بعد”.

وواصل نزار بركة هجومه على الحكومة قائلا: “يساورنا الكثير من الامل في أن تكون محطة النموذج التنموي الجديد، فرصة لإبرام تعاقدات مجتمعية جديدة، وفق مقومات المشروع المشترك كما حددها الدستور، والتي تجعل المدخل الديمقراطي أرضية لباقي التعاقدات”، مشددا على أنه “لا تنمية بدون ديمقراطية، ولا جدوى من الديمقراطية إن لم تكن دافعة للنمو والتقة”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *