رفع حالة التأهب الأمني بالمغرب استعدادا لاحتفالات رأس السنة ولفتيت يطالب الولاة والعمال باحترام معايير السلامة في أماكن الاحتفالات

ياوطن – متابعة

شرعت الأجهزة الأمنية ورجال الإدارة الترابية في أولى خطوات الرفع من حالة التأهب الأمني، والقيام بجولات في كل الأماكن العمومية لوضع التدابير الأمنية استعدادا لاحتفالات رأس السنة.

وقد بدأت لجان مشتركة في جميع مدن المغرب، تتكون من أفراد الأمن ورجال السلطة والدرك الملكي والقوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية، في القيام بزيارات تفقدية لكل فنادق المغرب ومقاهيه الكبرى ودور السينما والأسواق التجارية وكل الفضاءات العمومية، التي يرتادها المواطنون بكثافة، لإخبارهم بضرورة اتخاذ التدابير الضرورية، وفي مقدمتها وضع كاميرات تشتغل 24/24 والتوفر على أجهزة التفتيش.

وكان وزير الداخلية، عبد الوافب لفتيت، قد عقد نهاية شهر نونبر الماضي، لقاء مستعجلا مع الولاة والعمال، عبر “فيديو كونفيرانس”، من أجل مطالبتهم بتشديد الإجراءات الأمنية خلال احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة، بعد العملية الإرهابية التي ضربت مسجدا في محافظة سيناء بمصر، والتي أودت بحياة أكثر من 300 قتيل.

وأعطى عبد الوافي لفتيت تعليمات تشمل جميع الأنشطة واللقاءات فوق التراب الوطني، بما فيها المواعيد الخاصة والحفلات، من أجل خضوعها لمعايير وشروط السلامة كي تحصن أمنيا.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *