حملة الشهادات المعطلين يتضامنون مع الطلبة المعتقلين المضربين عن الطعام ويطالبون بالإدماج المباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية

أصدر مكتب الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، فرع فاس، بيانا تضامنيا مع “الطلبة المعتقلين والمضربين عن الطعام منذ 24 أكتوبر 2018 على أرضية مطالب عادلة ومشروعة في ظل صمت الجهات المختصة والمسؤولة، مما ينذر بتكرار مأساة ستقع في قادم الأيام”، حسب نص البيان.

وقالت الجمعية في بيانها أن “النظام القائم بالمغرب لازال يشن هجوما على مكتسبات الشعب المغربي في جل الميادين الإجتماعية من تشغيل، وسكن، وصحة، تزعليم … حيث يبقى القمع والإعتقالات والمحاكمات الصورية الإجابة الحقيقية لحل هاته المعضلات كما حدث مع حراك الريف، وجرادة، والحركة الطلابية، والحركة التلاميذية،…”.

“وأمام هذا الوضع واستحضارا من الجمعية لتضحيات كافة المعتقلين السياسيين وخاصة المضربين منهم عن الطعام بالإضافة إلى تضحيات عائلاتهم، وتجسيدا لخيار النضال والصمود سيرا على درب كافة الشهداء الأبرار”، فقد أعلنت الجمعية للرأي العام المحلي والوطني والأممي، عزمها “تنظيم وقفة تضامنية مع كافة المعتقلين السياسيين وخاصة المضربين منهم عن الطعام بالإضافة إلى عائلاتهم، وذلك يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018 على الساعة السادسة مساءا بساحة فلورانسا”، وتشبثها ب”الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب إطارا مدافعا عن كافة المطالب العادلة والمشروعة للمعطلين”، مع مطالبتنا ب”الإدماج المباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية بما يلائم الشواهد المحصل عليها والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين و فتح حوار جاد ومسؤول معهم ومع عائلاتهم”.

كما طالبت الجمعية في بيانها ب”محاكمة كل المتورطين في الجرائم المرتكبة في حق الشعب المغربي”، مع إدانتها ل”الصمت وسياسة الهروب إلى الأمام المنتهجة مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام وعائلاتهم والصمت وسياسة الهروب إلى الأمام الذي تتعرض له الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب”.

هذا وقد أكدت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب على “مواصلة النضال حتى انتزاع الحق في الشغل القار والتنظيم والانخراط في نضالات الجماهير الشعبية”، مع دعوتها “كل معطلات ومعطلي مدينة فاس والنواحي إلى توحيد نضالاتهم ومركزتها دفاعا عن الحق في الشغل والتنظيم، والحضور المكثف في الوقفة التضامنية مع كافة المعتقلين السياسيين وخاصة المضربين منهم عن الطعام”، إضافة إلى دعوتها “الإطارات النقابية والحقوقية والجمعوية المناضلة وكل الجماهير الشعبية إلى رص الصفوف والعمل على تحقيق واقع يضمن الحق في الحرية والكرامة والشغل للجميع، بالإضافة إلى الحضور والمساهمة في إنجاح الوقفة التضامنية مع كافة المعتقلين السياسيين وخاصة المضربين منهم عن الطعام”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *