حركة “قادمون وقادرون” تدعو لمعاقبة المسؤولين عن فاجعة الصويرة وتطالب بالحق في الثروة الوطنية والبنيات الأساسية

ياوطن – متابعة

أصدرت “حركة قادمون وقادرون” بلاغا بخصوص ما بات يُعرف بـ”واقعة بولعلام”، بإقليم الصويرة، أدانت فيه ما وصفته بـ”السياسة الحكومية اللاشعبية التي تدفع المغاربة للموت من أجل لقمة العيش”.

وجاء في البلاغ، الذي تم تعميمه على وسائل الإعلام، أنه “على إثر وفاة العديد من النساء وجرح آخرين بسيدي بولعلام، في واقعة حادث التدافع الذي وقع صباح الأحد، أثناء توزيع إعانات غذائية على الفقراء والمعدومين من الجماهير الشعبية من طرف جمعية خيرية، تتقدّم (الحركة) بأحر التعازي لعائلات الضحايا والشفاء للجرحى”.

وطالبت الحركة في البلاغ المذكور بـ”فتح تحقيق عاجل في الموضوع، ومعاقبة من كان وراء هذه المأساة”، مجدّدة في الوقت ذاته “مطالبتها بالحق في الثروة الوطنية والعدالة المجالية والبنيات الأساسية، لتجسيد المساواة والعدالة بين المغاربة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *