ترامب يصف الأسد بـ”الحيوان” ويتوعد روسيا وإيران بدفع الثمن بعد هجوم كيماوي على آخر معقل للمعارضة السورية

ياوطن – متابعة

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره الروسي فلادمير بوتين وحكومة إيران بدعم الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك في أعقاب ما يتردد عن وقوع هجوم كيماوي في مدينة دوما السورية.

وكتب ترامب في تغريدة ” الكثير لقوا حتفهم بينهم نساء وأطفال في هجوم كيماوي مجنون في سورية”، مضيفا “الرئيس بوتين وروسيا وإيران مسؤولون عن دعم الحيوان الأسد. هناك ثمن كبير سيتعين دفعه. افتحوا مناطق على الفور للمساعدة الطبية والتحقق. كارثة إنسانية أخرى بلا سبب على الإطلاق. أمر مقزز”.

وفي غضون ذلك تزايدت الضغوط الداخلية في الولايات المتحدة الأمريكية، على الرئيس ترامب، لاتخاذ موقف حاسم تجاه الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي مقابلة بمحطة “ايه بي سي”، وصف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، يوم الأحد، الوقت الحالي بأنه “لحظة حاسمة” في رئاسة ترامب، موضحا أن الرئيس الأمريكي بإمكانه الآن أن يبدي حسما لم يظهره سلفه باراك أوباما أبدا.

وكان 40 شخصا على الأقل قد لقواحتفهم، غالبيتهم من السيدات والأطفال، من الاختناق خلال هجوم بالأسلحة الكيماوية على مدينة دوما السورية، آخر معاقل المعارضة، وذلك وفقا لما أفاد به الدفاع المدني السوري، والذي يعرف أيضا باسم “الخوذ البيضاء”، يوم الأحد 08 أبريل 2018.

وأضافت المنظمة غير الحكومية، التي نشرت صورا للجثث، غالبيتها لأطفال، بأن مئات الأشخاص تأثروا أيضا بالهجوم، في الوقت الذي أدانت فيه غياب المنشآت الطبية في المدينة، مشيرة إلى أن “طائرة هليكوبتر قذفت برميلا يحوي مواد كيماوية استهدف مدينة دوما”.

 

من جهة أخرى فقد نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر سوري رسمي أن “الجيش العربي السوري يتقدم بسرعة وبإرادة وتصميم ليس بحاجة إلى استخدام أي نوع من المواد الكيميائية كما تدعي وتفبرك بعض المحطات التابعة للإرهاب”.

وأوضح ذات المصدر أن “مسرحيات الكيميائي لم تنفع في حلب ولا في بلدات الغوطة الشرقية ولن تنفع الإرهابيين ورعاتهم اليوم فالدولة السورية مصممة على إنهاء الاٍرهاب في كل شبر من أراضيها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *