تخفيضات محتشمة لأسعار الوقود والداودي يجتمع بأرباب شركات المحروقات لبحث صيغة جديدة للأسعار

قامت غالبية الشركات الفاعلة في قطاع المحروقات بخفض الأسعار بحوالي نصف درهم، بفعل تراجع الأسعار في السوق الدولية.

وتراجعت أسعار الغازوال والبنزين بنسبة تراوحت ما بين 50 سنتيما و60 سنتيما في اللتر الواحد، باستثناء شركة “أوليبيا” التي خفضت الأسعار فقط بـ20 سنتيما.

وقال الداودي في تصريحات صحفية إن جل شركات المحروقات قامت تلقائيا بتخفيض أسعار المحروقات ابتداء من بداية الشهر الجاري، موردا: “لقد قمت بزيارات في فاس ومدن أخرى ووقفت على تراجع الأسعار مع وجود فارق بسيط بين الشركات يتعلق بـ3 أو 4 سنتيمات”، حيث وضح أن هذا الفرق في الأسعار يتعلق بمصاريف النقل والشحن، مشيرا إلى أن شركة “أوليبيا” أخبرته بأن هناك في بعض محطات البنزين ارتفاعا في تكاليف الرسوم، وأكد أن أصحاب محطات البنزين هم من يتحملون مسؤولية ارتفاع الأسعار في هذه الحالة وليس شركة “أوليبيا” لأنهم يريدون تأخير قرار خفض الأسعار ولو بيوم واحد أو بيومين من أجل الربح أكثر”.

وأوضح الداودي أن “هناك صراعات بين أصحاب وتجار ومسيري المحطات وبين شركات المحروقات، ما يحول دون تسوية بعض الأمور المتعلقة بالأسعار”.

هذا وسيلتقي لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، بأرباب شركات المحروقات خلال الأيام المقبلة، لنقاش موضوع الأسعار.

وسيتباحث الداودي مع أرباب الشركات المذكورة، صيغة جديدة سيتم اعتمادها لتحديد أسعار المحروقات بالسوق المغربية بدل من الصيغة المعمول بها حاليا، والتي تمنح لشركات المحروقات الحرية في تحديد الأسعار.

وحسب مصادر مطلعة فإن لقاء الداودي بممثلي شركات المحروقات يدخل في سياق سلسلة لقاءات بين الطرفين من أجل تفادي وضع الوزارة تسقيفا للأسعار، وهو الشيء الذي يعني إعادة دعم المحروقات من خزينة الدولة في حالة وصول الأسعار إلى السقف الذي لا ينبغي تجاوزه، وهو الشيء الذي تحاول الحكومة تفاديه لما يشكله ذلك من ضغط على ميزانيتها.

وكان قرار تحرير أسعار المحروقات في المغرب، بعد إلغاء دعم صندوق المقاصة لها، قد تسبب في ارتفاعات متوالية لأسعار المحروقات، خصوصا مع ارتفاع أسعار البترول في السواق الدولية، وهو ما أدى إلى ارتفاع أغلب السلع الاستهلاكية في السوق المغربية، ما نجم عنه غضب واسع في صفوف المغاربة.

وكان الداودي قد أعلن في وقت سابق عن إدخال 9 شركات جديدة لسوق المحروقات بالمغرب من أجل تشديد المنافسة وخفض الأسعار.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *