بيان وقعه 500 من المثقفين والفنانين المغاربة يطالب بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف

ياوطن – متابعة

دعا مئات المثقفين والكتّاب والإعلاميين والباحثين والفنانين المغاربة، في بيان لهم، إلى إطلاق سراح “معتقلي حراك الريف”، معتبرين أنّ التطورات التي تشهدها المنطقة “لا تبعث على الاطمئنان”.

وجاء في البيان، الذي وقعه 500 شخص، أنّ حلّ مشكل الريف “يبدأ بإطلاق سراح المعتقلين من نشطاء الحراك الشعبي، والدخول في حوار فوري وحكيم معهم قصد الاستجابة لحقوقهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية المشروعة”.

وعبر الموقعون على البيان عن تأييدهم للحراك السلمي والحضاري في منطقة الريف، داعين مكونات الدولة وأجهزتها إلى “التعامل الإيجابي مع حقوق الساكنة، بدلاً من اللجوء إلى المقاربة الأمنية على حساب كل الشروط الإنسانية التي تتبناها الدولة في خطاباتها الرسمية”.

من جهة ثانية، دعا الموقعون على البيان كافة الجهات التي تدعم الحراك “إلى الالتزام بشعار السلمية الذي رفعه سكان الريف منذ أول خطوة احتجاجية، وتجنبِ كل خطاب سلبي يسعى إلى تحوير مقاصد الحراك عن سِكّتها، ونسف المكاسب الرمزية التي حققتها هذه الاحتجاجات الشعبية القائمة على مبادئ الحرية والكرامة وردّ الاعتبار إلى المواطن في منطقة الريف، وفي كل مناطق المغرب في ظل وحدة وطنية لا نقبل المساس بها أو الشك فيها في أي حال من الأحوال”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *