بنكيران يقول لأمينة ماء العينين حول صورها في باريس بدون حجاب: “اللي مزوجك وماعجبوش يطلقك”

كشفت البرلمانية عن حزب “العدالة والتنمية” أمينة ماء العنين، عما دار بينها وبين الأمين العام السابق لذات الحزب، عبد الإله بنكيران، حول “صورها” بباريس وهي بلباس عصري وبدون غطاء رأس؛ عكس ما اعتاد المغاربة رؤيتها به.

وقالت ماء العينين بعد أن أكدت صحت الاخبار الرائجة حول زيارتها له،”إنها أخبرت بنكيران أنها لم تزره منذ بداية الحرب الضروس عليها حتى لا يُفهم أنها تطلب منه شيء لأنها لا أطلب الا الله”، مضيفة “وزيارتي لك الآن يمليها علي ما يجمعنا من علاقة انسانية ودية خارج الصفات والألقاب، علما أنني مواظبة على زيارته منذ الإعفاء إلى الآن”.

وتابعت ذات البرلمانية في تدوينة فيسبوكية قائلة ” قال السي عبد الاله: قبل أن تتحدثي، أعيب عليك أنك لم تأت لاستشارتي منذ اليوم الأول، ولو استشرتني لقلت لك: بغض النظر عن صحة الصور من عدمها، ولسْتِ أصلا في موقع مساءلة تجاهها، كنت سأشير عليك أن تقولي: إوا ومن بعد؟ وإن كنت قد اخترت أن أنزع الحجاب في الخارج أو أرتديه هنا فهذا شْغْلي، واللي مزوجني وما عجبوش يطلقني واللي كيتسالني شي حاجة ياخذها والى خرقت القانون نتحاكم والى خالفت شي حاجة من تعاقدي مع الحزب نتساءل، ومادام ارتداء “الفولار” أو خلعه لا يدخل ضمن هذا كله فتلك مسألة شخصية”.

وتابع بنكيران على لسان ماء العينين “ونقولك واحد الحاجة، أنا لو جاءتني ابنتي تقول لي:إني أفكر في خلع الحجاب فسأقول لها ذلك شأنك وحدك”، مضيفا “سبق ان صرحتُ مرارا أن الحجاب ليس شرطا للنساء للانخراط في الحزب أو النضال في صفوفه وقد بحثنا عن نساء بدون حجاب لترشيحهن في الحزب”.

وأردفت ماء العينين في تدوينتها “كنت قد آليت على نفسي ألا أعود للحديث في الفايسبوك أو وسائل الاعلام عن الضجة التي تمت اثارتها وما رافقها من تشهير وقذف، لألتفت لما هو أهم بالنسبة لي من مهام ومسؤوليات تتطلب الكثير من التركيز والجهد واللياقة النفسية والجسدية، وهي المهام التي شكلت وتشكل وستشكل دائما رهان انخراطي في النضال السياسي والنقابي والجمعوي”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *