بعد هجوم نبيلة منيب عليه… وزارة العدل الفرنسية تشيد بالقضاء المغربي

ياوطن – و.م.ع

في الوقت الذي يعرف فيه المغرب سجالا ساخنا بين نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، والودادية الحسنية للقضاة المغاربة، على خلفية تدوينة هاجمت فيها نبيلة منيب، القضاء المغربي، إثر حضورها يوم الجمعة 6 أبريل 2018، لجلسة محاكمة معتقلي حراك الريف، حيث اعتبرته قضاء غير مستقل يمشي بالتعليمات، وكتبت في تدوينة لها على صفحتها بالفايسبوك: “القضاء يجرجر المحاكمات و كأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد”. وهي التدوينة التي ردت عليها الودادية الحسنية للقضاة المغاربة ببيان ناري توعدت فيه بعدم الصمت إزاء ما اسمته ب”الخروقات الدستورية والقانونية” للأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد… في هذا الوقت خرجت وزارة العدل الفرنسية في موقعها الرسمي على الأنترنت لتكيل المديح للقضاء المغربي. 

فقد أشادت فرنسا، بالتعاون القضائي “المستمر” مع المغرب، مبرزة كثافة المبادلات بين البلدين في هذا المجال.

وذكرت وزارة العدل الفرنسية في موقعها على الانترنيت بلقاءين رفيعي المستوى بين فاعلين فرنسيين ومغاربة، عقدا بكل من باريس ومراكش، مؤكدة أن التوقيع في مارس الماضي على اعلان للنوايا بين نيكول بيلوبي، وزيرة العدل الفرنسية، ومحمد أوجار وزير العدل المغربي، ومشاركة وفد فرنسي رفيع المستوى مؤخرا في المؤتمر الدولي حول العدالة المنظم بمراكش، يجسد كثافة المبادلات بين البلدين في مجال التعاون القضائي.

واضاف المصدر نفسه ان المؤتمر الدولي الاول حول العدالة الذي نظم بداية ابريل الجاري، يستكمل مسار اصلاح المؤسسة القضائية الذي ينهجه المغرب منذ 2009، مشيرا الى انه تم التصويت على قانونين تنظيميين يتعلقان على التوالي بالمجلس الاعلى للسلطة القضائية، وبالنظام الاساسي للقضاة، فضلا عن القانون الذي يضع النيابة العامة تحت سلطة الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف عوض وزارة العدل.

وتابع المصدر نفسه ان هذا الحدث الضخم الذي نظم تحت شعار “استقلالية القضاء: بين ضمان حقوق المتقاضين، واحترام قواعد سير العدالة”، عرف مشاركة كافة الفاعلين المغاربة في مجال القضاء (اعضاء من وزارة العدل، والمجلس الاعلى للسلطة القضائية، والنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف، ورؤساء المحاكم، وممثلي جمعيات مهنيي العدالة) وازيد من 80 وفدا و40 وزيرا للعدل من بلدان اخرى وعدة شخصيات دولية تنتمي الى قطاع العدالة أي نحو 1500 مشارك.

واضاف ان الوفد الفرنسي الذي شارك في هذا المؤتمر الدولي بمراكش، قاده الكاتب العام لوزارة العدل، ستيفان فيركليت، الذي تطرق لافكار الاصلاح والتحديث التي يجري تنفيذها حاليا ضمن اوراش العدالة، ومنها على الخصوص التحول الرقمي.

وذكرت وزارة العدل الفرنسية في موقعها على الانترنيت، بان الوزيرة ذكرت خلال لقائها مع وزير العدل المغربي محمد أوجار، في الخامس من مارس بباريس، بالاهمية التي توليها للعلاقات الثنائية مع المغرب في مجال العدالة، مؤكدة ان زيارة وزير العدل المغربي لفرنسا، يسرت التوقيع على اعلان نوايا، ينص على تكثيف التعاون القضائي سواء في المادة المدنية أو الجنائية، وتعزيز التعاون التقني بين البلدين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *