بصمة “الثعلب” واستغلال الفرص وحرارة الجمهور الأبرز في اكتساح المغرب للغابون

ياوطن – متابعة

نجح منتخب المغرب في تحقيق الأهم، وفاز على الغابون بثلاثية نظيفة، في الجولة الخامسة من تصفيات كأس العالم بروسيا.

وبات منتخب الأسود يحتل المركز الأول في المجموعة الثالثة بـ9 نقاط، أمام كوت ديفوار بـ8 نقاط، والغابون ب 5 نقاط، ومالي بـ3 نقاط.

ونستعرض في هذا التقرير، أهم العوامل التي ساهمت في فوز المغرب على الغابون:

نجاعة الهجوم

كان اللاعبون عند حسن ظن مدربهم، عندما أكد في المؤتمر الصحفي انه يتمنى أن تكون النجاعة الهجومية حاضرة في المباراة، وهو ما كان، حيث نجح نجوم الفريق، في استغلال الفرص، وسجلوا ثلاثية.

جمهور كبير

لعب الجمهور المغربي دورا كبيرا في المباراة، خاصة أنها لعبت بشبابيك مغلقة، ودعم اللاعبين من بداية المباراة لنهايتها، حيث كانت الأجواء حماسية، وساعدت المنتخب المغربي على الفوز.

نجوم من ورق

لم ينجح نجوم المنتخب الغابوني في فرض اسمهم في المباراة، أو قيادة منتخبهم لتسجيل نتيجة إيجابية، حيث غابت بصمتهم، والأمر هنا يتعلق بالنجم بيير أوباميانج الذي كان غائبا ولم ينجح في اختراق الدفاع المغربي، وكذا لاعب الوسط ليمينا الذي انهار أمام ضغط الأسود.

تألق بوطيب

تألق خالد بوطيب في المباراة، وفرض نفسه نجما للمباراة، حيث لعب كرأس حربة، واستطاع أن يسجل ثلاثية الفوز، وكان حاسما في الفرص التي أتيحت له.

بصمة رينارد

تفوق هيرفي رينارد مدرب منتخب المغرب تكتيكيا على كاماتشو مدرب الغابون، ولعب بطريقة الضغط على الخصم والهجوم، ولم يقو المنافس على مقارعة الطريقة التي لعب بها الأسود.

وعرف رينارد كيف يفرض أسلوبه وطريقته لعبه، التي اعتمدت على الواقعية والهجوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *