برلمانيون يحتجون وينسحبون بسبب غياب الوزراء عن مناقشة قانون المالية في البرلمان

احتج نواب فرق الأغلبية والمعارضة، في وقت متأخر من ليلة يوم الخميس 15 نونبر، على غياب وزراء الحكومة عن مناقشة الميزانيات الفرعية.

و اقتصرت مناقشة الأشطر الأولى من الجزء الثاني من مشروع قانون مالية العام المقبل على حضور محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي.

وقابلت فرق المعارضة داخل مجلس النواب غياب الوزراء بالانسحاب من الجلسة الثانية من مناقشة الميزانيات القطاعية، التي خاطب فيها النواب أنفسهم، بعدما تهيأ الخلفي للنيابة في الجواب عن وزراء الحكومة مجتمعين.

وأدى ذلك إلى غضب الفرق البرلمانية مجتمعة، والتي تفاوتت درجات احتجاجاتها بين الانسحاب كلية من الجلسة التي استمرت لساعات متأخرة من ليلة الخميس وصبيحة الجمعة، وبين الاحتجاج العلني داخل القاعة، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ودخل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، على الخط، وفق مصدر حكومي، حيث كشف أن رئيس الحكومة حث “غاضبا” الوزراء على حضور مناقشة كل أجزاء مشروع قانون المالية، فيما تميزت مداخلات النواب البرلمانيين، صبيحة يوم الجمعة 16 نونبر، بالاحتجاج على غياب وزراء الحكومة، خلال الجلسة العامة، أثناء مواصلة مناقشة الجزء الثاني من مشروع قانون المالية.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *