النهج الديمقراطي ينتقد استغلال الطبقة العاملة وضرب الحق في العمل النقابي في المغرب

انتقد حزب النهج الديمقراطي ما أسماه “تعريض الطبقة العاملة للاستغلال المتوحش في المصانع والضيعات الزراعية وضرب الحق في العمل النقابي”، مضيفا أن العمل النقابي أصبح “ممنوعا عمليا”، خاصة في المناطق الزراعية والمناطق الحرة.

وأكّد النهج، في بيان صدر عن اجتماع لجنته الوطنية، دعمه نضالات الطبقة العاملة و”استماتَتَه” في النضال من أجل أن تكون الحركة النقابية في خدمة مصالحها، واصفا الحوار الاجتماعي بـ”العقم والعبثية”، وداعيا إلى النضال النقابي الوحدوي كـ”ردّ حقيقي” على هذا.

وسجّل حزب النهج الديمقراطي “صمود نضال الشعب المغربي في مواجهة القمع والتفقير والتجهيل”، مرجعا النتائج الضعيفة لهذا النضال إلى “التّشتّت، وأزمة الحركتين النقابية، والطلابية، وضعف التمفصل بين الحركات الشعبية والقوى الديمقراطية والحية”.

كما أشاد حزب النهج بـ”التطور المهم لجزء من الحركة الأمازيغية الذي لم يعد يكتفي بالطرح الثقافي واللغوي، بل أصبح يربطه بالقضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية”، ثم تحدّث عن “استفحال الأزمة” بالمغرب على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منتقدا “سيادة المقاربة القمعية في التعامل مع النضالات الشعبية ومع القوى المناضلة”.

النهج الديمقراطي، الذي تحدّث عن فقدان المؤسسات الرسمية مصداقيتها، حمّل مسؤولية “الأزمات الحالية” للمخزن، الذي أشار إلى “عدم قابليته للإصلاح”، مجدّدا دعمه لانخراط “مناضلات ومناضلي الحزب في الحركات الشعبية وسعيهم إلى توحيدها”، وتأكيده على مواصلة الانخراط القوي في العمل من أجل تجسيد شعار “بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين” و”الجبهة الموسعة للتخلص من المخزن”؛ لأنه الشعار المناسب للمرحلة الراهنة.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *