المنظمة الدولية للهجرة تتوقع تدفق الأفارقة الراغبين في الهجرة إلى أوروبا على المغرب بسبب تردي الأوضاع في ليبيا

ياوطن – متابعة

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة، أنه نظرا لما يقع في ليبيا من أحداث، فإن المغرب سيتحول إلى محطة للعبور للراغبين في الهجرة صوب القارة العجوز بدلا عن المسار الليبي، في الوقت الذي كانت فيه ليبيا تحتل المرتبة الأولى من حيث تصدير المهاجرين صوب أوروبا.

وقال جويل ميلمان، الناطق الرسمي باسم المنظمة: “بات المهاجرون غير الشرعيين القادمون من إفريقيا جنوب الصحراء، وخاصة من دول من قبيل السينغال وغينيا وغامبيا، يختارون المرور صوب أوروبا عبر المغرب عوض ليبيا بعد الأحداث الصعبة التي تشهدها هذه الدولة التي كانت تعد في وقت سابق أكثر الممرات عبورا للهجرة غير الشرعية”.

وأكد المتحدث أن السبب وراء اختيار المغرب يكمن بشكل أساسي في البحث عن الأمان، وأيضا لكون البلاد تضم ممرا أكثر قربا من القارة الأوروبية.

وذكرت المنظمة أن حوالي 164.779 مهاجرا ولاجئا دخلوا أوروبا عن طريق البحر خلال هذه السنة حتى الثالث من دجنبر الجاري، وصل حوالي 70 بالمائة منهم عبر إيطاليا، بينما توزع الباقي بين اليونان وقبرص وإسبانيا، مضيفة أنه منذ فاتح غشت وصل ما مجموعه 21.903 من الرجال والنساء والأطفال إلى إيطاليا عن طريق البحر من شمال أفريقيا.

وقال ويليام لاسي سوينغ، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة: “يجب التحرك بعد ما سمعناه عن أسواق الرقيق في ليبيا، والحرمان الذي يعاني منه الأشخاص المحتجزون من قبل المهربين في طريقهم إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط، والظروف القاسية في مراكز الاحتجاز الليبية تتطلب اهتمامنا. ويجب أن نضع حدا لهذه الممارسات، وأن ندير الهجرة بأمان وبصورة منتظمة للجميع”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *