المغرب يكسب حرب التجسس ضد البوليساريو بفضل القمر الصناعي محمد السادس

كشف تقرير إسباني كيف كسب المغرب حرب التجسس ضد البوليساريو، إذ ذهبت مصادر إسبانية إلى أن المغرب يترصد كل حركات عناصر جبهة البوليساريو بدقة كبيرة عبر القمر الصناعي محمد السادس، مشيرة إلى أن المسؤولين المغاربة كشفوا أن التعاون الإيراني مع الجبهة عبر الجزائر مدعوم أيضا بصور عالية الدقة من القمر.

وكان عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب في الأمم المتحدة، قد أكد هذا الشهر أن القمر المغربي محمد السادس يتتبع حركات وسكنات جبهة البوليساريو، دون الكشف إن كان القمر يغطي حركات ممثلي تلك المنظمة في جزر الكناري أو موريتانيا. ووفق المصدر ذاته فإن القمر الصناعي يمكن المغرب من تتبع تحركات الجبهة الانفصالية، التي تتخذ من الجزائر مقرا لها.

وكانت عملية إطلاق القمر الصناعي المغربي، الذي يحمل اسم “محمد السادس A” من المركز الفرنسي للفضاء بـ”غويانا”، قد تمت بنجاح في حدود الساعة الواحدة صباحا و43 دقيقة بتوقيت غرينتش، من يوم الأربعاء 08 نونبر 2017.

وقد تم تطوير هذا القمر الصناعي لمراقبة التراب الوطني، وتم تصنيعه من قبل الشركتين الفرنسيتين “تاليس أيلينيا سبايس” و”إيرباص ديفانس أند سبايس”. حيث يستخدم أساساً في المسح الخرائطي والتخطيط الترابي، ورصد الأنشطة الزراعية، والوقاية وتدبير الكوارث الطبيعية، ورصد التطورات البيئية والتصحر، إضافة إلى مراقبة الحدود والساحل البحري.

هذا وقد بات المغرب ثالث قوة إفريقية في مجال تكنولوجيا الفضاء، بعد مصر وجنوب إفريقيا، حيث أصبح بإمكان المملكة الحصول، عبر محطة استقبال توجد بمدينة سلا، على صور دقيقة للتراب الوطني من شأنها المساعدة على الملاحظة والتحليل.

ومن المنتظر أن يتم إطلاق قمر صناعي آخر، سيحمل هو اسم “محمد السادس B”، وسيساعد المغرب على رصد التراب الوطني.

وكان المغرب قد أطلق أول قمر صناعي في العاشر من دجنبر سنة 2001 تحت اسم “زرقاء اليمامة”، حمله صاروخ روسي انطلاقاً من قاعدة توجد بكازاخستان. وجاء اقتناء المغرب لهذين القمرين الجديدين في إطار تعزيز ترسانته الأمنية، ضمن صفقة تمت مع فرنسا سنة 2013، وبلغت قيمتها حوالي 500 مليون أورو.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *