المغرب يطلق قمرا صناعيا عسكريا جديدا للتجسس ومراقبة الحدود تفوق قيمته 550 مليار

يستعد المغرب لإطلاق قمر صناعي عسكري ثان للتجسس، بعد إطلاق أول قمر صناعي له، من قاعدة غويانا الفرنسية.

وحسب صحيفة “المساء”، فإن القمر الصناعي المغربي العسكري الثاني الذي اقتناه المغرب إلى جانب قمر آخر في صفقة قيمتها حوالي 500 مليون يورو (حوالي 550 مليار سنتيم)، من المتوقع أن يتم إطلاقه شهر نونبر المقبل، إذ سيمكن المغرب من تعزيز ترسانته الأمنية، بالتقاط صور مراقبة بدقة 50 سم، ورصد كل ما يتحرك على الأرض بدقة عالية، وسيصبح المغرب بفعل القمرين الصناعيين أول بلد جار لأوروبا يمتلك هذه التجربة.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن القمر الصناعي الجديد سيمكن من الحصول على معلومات مفصلة حول المنشآت العسكرية وتحركات القوات العسكرية للجارين، إسبانيا والجزائر، أو جبهة البوليساريو، ليكون بذلك ثالث دولة في القارة بعد مصر وجنوب إفريقيا تتوفر على هذه القدرات.

وكان المغرب قد أطلق يوم الأربعاء 08 نونبر 2017، القمر الصناعي الذي يحمل اسم “محمد السادس A” من المركز الفرنسي للفضاء بـ”غويانا”، وهو القمر الصناعي المخصص لمراقبة التراب الوطني، حيث تم تصنيعه من قبل الشركتين الفرنسيتين “تاليس أيلينيا سبايس” و”إيرباص ديفانس أند سبايس”. حيث ستم استخادمه حاليا في المسح الخرائطي والتخطيط الترابي، ورصد الأنشطة الزراعية، والوقاية وتدبير الكوارث الطبيعية، ورصد التطورات البيئية والتصحر، إضافة إلى مراقبة الحدود والساحل البحري.

يذكر أن المغرب كان قد أطلق أول قمر صناعي في العاشر من دجنبر سنة 2001 تحت اسم “زرقاء اليمامة”، حمله صاروخ روسي انطلاقاً من قاعدة توجد بكازاخستان.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *