المحكمة الابتدائية بوجدة تطلق سراح “معتقلي جرادة” ولجنة الحراك تواصل احتجاجاتها

ياوطن – متابعة

قضت المحكمة الابتدائية بوجدة بعقوبات سجنية موقوفة التنفيذ على سبعة من معتقلي “حراك جرادة”، الذين اعتقلوا على خلفية أحداث جرادة.

وحكمت المحكمة على كل من آيت الغازي خالد و توفيق بلقايد بسنة سجنا موقوفة التنفيذ، كما حكمت على كل من هشام ميموني والكوال عبد الرحيم وحميد هلاوي والعربي اهلال ومحمد بناصر بأربعة أشهر موقوفة التنفيذ.

وكانت جلسة التداول في الحكم، قد مرت يوم الخميس واستغرقت من 12 زوالا إلى الثامنة والنصف ليلا، وأقرت بحجز الملف للتأمل، ثم أصدرت الحكم يوم الجمعة 20 أبريل 2018.

هذا وقد قررت هيئة الدفاع استسئناف الحكم، كما جرى استئناف حكم المعتقلين الثلاثة السابقين.

يذكر أن اعتقال نشطاء جرادة قد جاء على خلفية الأحداث التي عرفتها المدينة يوم 14 مارس، حيث وجهت لهم النيابة العامة تهم “إهانة موظفين عموميين، واستعمال العنف والإيذاء ما ترتب عنه جروح مع سبق الإصرار والترصد، والتحريض على العصيان، وتخريب أشياء مخصصة للمنفعة العمومية”، فيما جرى يوم الثلاثاء 10 أبريل الماضي، توزيع أزيد من 3 سنوات سجنا نافذة على كل من أمين مقيلش، وعزيز بوتشيش، ومصطفى ادعينين، وطارق عمري، المعتقلين بدورهم على خلفية الحراك.

من جهة أخرى فقد أعلنت لجنة الحراك المحلي بمدينة جرادة عن تصعيد خطواتها الاحتجاجية، باتخاذ خطوات غير مسبوقة، ضمنها صيام وإفطار جماعي في نقاط تجمع المتظاهرين، ومسيرات حاملة للحقائب صوب المحطة الطرقية، ومنذرة بمغادرة المدينة صوب مدن أخرى.

وانطلق البرنامج الاحتجاجي الجديد، ابتداء من يوم الأربعاء 18 أبريل 2018، حيث تم تنظيم صيام جماعي يوم الخميس من الفجر إلى صلاة المغرب، مع تنظيم إفطار جماعي في كل نقاط التجمع “المنار” و”ولاد عمر” و”حاسي دلال” و”المسيرة”.

وضم البرنامج النضالي المسطر، تنظيم مسيرة يوم الجمعة صوب مكان وفاة “الشهيد عبد الرحمان”، والذي قضى نحبه داخل ساندريات الفحم، تضامنا مع معتقلي الحراك ومطالبةً بإطلاق سراحهم كافة، كما قرر المحتجون برمجة مسيرة يوم السبت 21 أبريل 2018، صوب المحطة الطرقية لجرادة، حاملين معهم حقائب، وملوحين بمغادرة مدار المدينة، نظرا لعدم توفير بديل اقتصادي يلبي مطالب سكان جرادة.

ويختتم المتظاهرون برنامجهم النضالي، يوم الأحد 22 أبريل 2018، بمسيرة صوب ساحة المنار تلتقي فيها كل نقاط التجمع من أجل مناقشة مستقبل الحراك، بشكل شريف، حسب ما ورد في البرنامج النضالي الجديد للحراك، الذي يهدف اساسا إلى الضغط من أجل إطلاق سراح المعتقلين، وتوفير بديل اقتصادي عن الساندريات التي أودت بحياة العمال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *