معهد يتهم المغرب بتوظيف ورقة الهجرة من أجل المزيد من استعمال القوة في حق الشعب

وجه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، انتقادات لاذعة للمغرب بسبب تفاقم ظاهرة الهجرة غير الشرعية انطلاقا من الأراضي المغربية، وذلك على ضوء حوادث إطلاق النار على مهاجرين سريين، مما أودى بحياة الطالبة التطوانية “حياة بلقاسم”.

وأكد المجلس ضمن تقرير له، على أن “تصدير مسألة الهجرة، وعلى وجه الخصوص هذه الموجة الجديدة من الاتفاقيات بين الاتحاد الأوروبي ودول جنوب المتوسط، لا تخدم مصلحة الإتحاد على المدى المتوسط حتى وإن كانت تخدمه على المدى القصير”.

وأرجع المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية السبب وراء ذلك إلى كون “تلك الدول، سيما المغرب ومصر، توظف ورقة الهجرة من أجل الحصول على الدعم السياسي والدبلوماسي لأنظمتها، وإضفاء الشرعية عليها، والمزيد من استعمال القوة في حق شعوبها، مما سيؤدي إلى المزيد من اللاستقرار في المستقبل”.

كما أشار التقرير المنشور على الموقع الرسمي للمجلس، إلى “توظيف تلك الدول للتعاون في ميدان الهجرة من أجل المساعدات المالية التى لا تكتفي بالدعم المادي للحد من الهجرة بل تصل إلى التغطية على ميزانياتها العمومية من خلال المطالبة بقروض بفوائد منخفضة”.

وقال المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في تقريره، أن الحركات الاجتماعية التي شهدها شمال المغرب في الفترة الأخيرة أجبرت النظام على إطلاق الكثير من البرامج في ميدان التغطية الصحية والادارات المحلية والتشغيل، ما سيكلفه المزيد من الطلب على الأموال الأوروبية”.

يشار إلى أن المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية هو معهد بحثي غير تابع للاتحاد الأوروبي، وبعد عشر سنوات من تأسيسه صنفته “فورين بوليسي” السنة الماضية كأكثر معاهد البحث تأثيرا حول العالم.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *