الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تطالب بحوار اجتماعي يضم الحكومة والباطرونا والنقابات

بعثت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، رسالة إلى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة لمطالبته بحوار اجتماعي منتج ومنصف للأجراء، بعد فشل جولات الحوار السابقة، التي لم تفض إلى اتفاق لرفع الأجور.

وطالبت الكونفدرالية في رسالتها، بحوار يستجيب للمطالب العمالية “المشروعة والعادلة”، حيث عبرت عن رفضها للعرض الذي قدمته الحكومة في نهاية شهر أبريل الماضي، حين قدمت آنذاك عرضاً يبلغ الغلاف المالي المخصص له 6 مليارات درهم للزيادة في أجور الموظفين المرتبين في الدرجات الدنيا فقطـ وهو ما رفضته الكونفدرالية حينها ومعها كل المركزيات النقابية.

وقد شددت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، على ضرورة عقد لقاء تفاوضي ثلاثي التركيبة، أي بحضور الحكومة والباطرونا والنقابات، وقالت إن “تعطيل الحوار الاجتماعي يفسر استمرار وتنامي الاحتجاجات المناهضة لكل أشكال الحيف في مختلف مناطق المغرب”.

وكان الملك محمد السادس ثد أشار في خطاب العرش الذي ألقاه في 30 يوليوز الماضي إلى أن “الحوار الاجتماعي واجب ولا بد منه، وينبغي اعتماده بشكل غير منقطع”، ودعا الحكومة آنذاك إلى أن “تجتمع بالنقابات وتتواصل معها بانتظام بغض النظر عما يمكن أن يفرزه هذا الحوار من نتائج”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *