الكشف عن هوية ومناصب قادة البوليساريو الذين لقوا مصرعهم في سقوط الطائرة الجزائرية

ياوطن – و.م.ع

حسب مسؤول في حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري الحاكم ومصادر من جبهة “البوليساريو”، فقد لقي ما لا يقل عن 30 عنصرا ينتمون لجبهة “البوليساريو” مصرعهم، ومن بينهم مسؤولون سابقون في الجبهة، كانوا على متن الطائرة العسكرية التابعة للقوات الجوية الجزائرية، التي تحطمت يوم الأربعاء 11 أبريل 2018، والتي كان من المنتظر أن تتجه إلى تندوف بجنوب غرب الجزائر، مما خلف مصرع ما لا يقل عن 257 شخصا في المجموع.

ووفقا لما كشفت عنه “وكالة المغرب العربي للأنباء”، فإن من بين هؤلاء المسؤولين المزعومين، هناك محمد الأغضف، الملقب “بوجمبورا”، المعروف بكونه واحدا “من كبار رجال الأمن في البوليساريو” والشيخ دوا ولد بوسيف، الذي شغل قيد حياته، العديد من المناصب الهامة داخل الجبهة، ومنها منصب دبلوماسي في سفارة “البوليساريو” بالجزائر العاصمة، ومنصب المسؤول عن الهلال الأحمر بالجزائر وبوهران.

وكان رواد شبكات التواصل الاجتماعي المغاربة، حين سماعهم بخبر سقوط الطائرة الجزائرية ومقتل أكثر من 257 عسكري، من ضمنهم منتمون لجبهة البوليساريو، قد تساءلوا كيف يمكن للجزائر أن لا تكون طرفا في النزاع، وهي تحتضن ميليشيات البوليساريو فوق أراضيها، وتمول أنشطتهم التخريبية، وتحمل عناصرهم في طائراتها العسكرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *