الفاتيكان يرفض تأويلات جبهة “البوليساريو” بعد استقبال البابا لأطفال تيندوف

قالت سفارة الفاتيكان بالمغرب، تعليقا على استغلال جبهة “البوليساريو” لأطفال تيندوف خلال لقائهم مع البابا فرنسيس الأول إن “ما راج من تأويلات وتفسيرات حول هذا الاستقبال غير دقيق وغير صحيح”.

وأضافت السفارة البابوية في الرباط، ضمن بيان لها، إن “الجلسات الأسبوعية التي يعقدها بابا الفاتيكان مع أطفال العالم لا علاقة لها بأي دلالات سياسية”، مؤكدة أن “موقف الفاتيكان من قضية الصحراء لم يتغير”.

 

وكان إبراهيم غالي، زعيم البوليساريو، قد أكد في تصريح عقب استقبال البابا لأطفال مخيمات تيندوف أن “الجبهة مستعدة لفتح محادثات مع الفاتيكان، وأنها على اتصال دائم من خلال تمثيليتها في روما”، مضيفا أن “البوليساريو تعول على الدور الذي يمكن أن يلعبه البابا في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي في العيش بحرية وسلام في وطن حر ومستقل، وكذلك جميع شعوب العالم”.

وكان بابا الفاتيكان، فرنسيس الأول، قد استقبل مجموعة من أطفال تندوف، الذين يقضون الصيف بالديار الإيطالية، في إطار ما يُسمَّى “عطل السلام”، التي تسهرُ على تنظيمها جبهة “البوليساريو”، بتمويل من مجموعة من الهيئات والمنظمات الدولية الاسكندنافية على وجه الخصوص.

وأظهرت صور نشرتها مواقع مقربة من “البوليساريو” أطفالاً يرتدون ألبسة تقليدية صحراوية، ويحملون أعلام الجبهة الانفصالية، وهم يقومون بزيارة لمقر رئاسة الفاتيكان، حيث تم تخصيصهم باستقبال من طرف البابا، إلى جانب مئات الأشخاص الذين جاؤوا من كل بقاع العالم.

ووفق ما نقلته منابر مروجة لأطروحة البوليساريو، “فقد خص البابا أطفال الجبهة بتحية سلام، بينما قدموا إليه هدية باسم الشعب الصحراوي، متمثلة في لوحة ترمز إلى السلام وحفنة صغيرة من تراب، كما سلموه رسالة خطية من الشعب الصحراوي”، حسب تعبير ذات المنابر.

ورغم محاولات البوليساريو اليائسة لاستغلال الأطفال بطريقة غير أخلاقية، ولأغراض سياسية وعقائدية خلال عطلتهم الصيفية، وهو ما يعتبر ضربا للمواثيق والأعراف الدولية وجريمة وانتهاكا جسيما لحقوق الأطفال، فإن رد فعل الفاتيكان كان حاسمأ، حيث أكد أن “الجلسات الأسبوعية التي يعقدها بابا الفاتيكان مع أطفال العالم لا علاقة لها بأي دلالات سياسية”، مؤكدة أن “موقف الفاتيكان من قضية الصحراء لم يتغير”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *