السلطات الأمنية أمام خطر إغراق المغرب ب”دواعش” منزوعي الجنسية

بات المغرب على أعتاب تحديات أمنية جديدة، بعد أن أصبح معرضا لخطر إغراقه ب”دواعش” منزوعي الجنسية.

فقد صادقت هولندا على قانون يسمح بنزع الجنسية عن مواطنيها العائدين من العراق وسوريا حيث يتمركز اغلب المقاتلين “الداعشيين”، وهو ما يرشح المغرب، بموجب القرار الهولندي، ليكون الوجهة التي سيعود إليها 200 “داعشي” هولندي من أصل مغربي.

فبما أن أبواب العودة إلى أوروبا ستكون ضيقة أمام الـ200 إرهابي الذين يحملون أيضا، بحكم أصول أسرهم، الجنسية المغربية، فإن اختيار العودة إلى المغرب سيكون هو الأرجح، وهو ما يضع السلطات الأمنية المغربية أمام اختبار حقيقي خصوصا وأنها ستكون أمام مقاتلين تلقوا تكوينات متخصصة في معسكرات “داعش” ويحملون أفكارا ومخططات إرهابية قابلة للتفجير في كل لحظة وحين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *