الزفزافي ينسحب من جلسة محاكمته بسبب منع عشرة أشخاص من ولوج قاعة المحكمة

ياوطن – متابعة

انسحب ناصر الزفزافي من جلسة يوم الخميس 19 أبريل 2018، بسبب ما اعتبره عدم توفر محاكمة معتقلي “حراك الريف” على شروط العلانية، حيث أعلن عن انسحابه إلى حين توفر شروط العلانية في الجلسة.

قرار ناصر الزفزافي بالانسحاب جعل القاضي علي الطرشي يرفع جلسة محاكمة معتقلي “حراك الريف”، خصوصا بعد أن طرح دفاع المعتقلين ملتمسا يخص توفير شروط العلانية، حيث أوردوا لائحة تضم عشرة أشخاص، منعوا من ولوج المحكمة.

من جهته فقد قال ممثل النيابة العامة أن “الأبواب مفتوحة والقاعة يتواجد فيها ما يزيد عن 90 شخصا”، وأضاف أنه “يتواجد في القاعة ممثلون عن وسائل الإعلام الوطنية الورقية والإلكترونية، تقوم بتوفير شروط العلانية، عبر نقل أطوار المحاكمة لمن هم خارج أسوار المحكمة، ولعائلات المعتقلين، ولكافة المواطنات والمواطنين”.

وأكد ممثل النيابة العامة أن “نقل أطوار الجلسة أخذ منا نقاشا مستفيضا في أولى جلسات للمحاكمة”.

في حين اعتبر الدفاع أن الجلسة لا تحترم الفصل 300 من قانون المسطرة الجنائية والذي يجعل من العلانية شرطا أساسيا للمحاكمة العادلة، حيث طلب ممثل الطرف المدني “تطبيق القانون وفق الفصل 300 و 301″، مما دفع القاضي إلى رفع الجلسة إلى حين البث في الملتمس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *