البــــــــراق … مرآة عاكسة لمغرب يسيـــر بسرعتين!!!

20180811_171943-1عزيز لعويسي

قبل حوالي سبع سنوات ومنذ أن أعطيت إشارة انطلاق أشغال القطار الفائق السرعة (تي جي في) الذي اختير له إسم “البراق” لما له من دلالات رمزية تحيل على”السرعة”، أثار الحدث نقاشا متعدد المستويات حول هذا المشروع التنموي الكبير، وقد تباينت وجهات النظر بين من رأى أن أولويات التنمية تقتضي أولا تحريك ناعورة التنمية بمغرب “الهامش” وتوجيه جرافات التنمية نحو مدن الصفيح والدور الآيلة للسقوط والدواوير العشوائية ومد الطرق السيارة والسكك الحديدية وفك العزلة عن العالم القروي والالتفاتة لسكان الجبال والمناطق النائية…، ووجهة نظر ثانية ثمنت هذا المشروع التنموي العملاق الرائد في إفريقيا والعالم العربي، لما له من تأثيرات تنموية سوسيومجالية واقتصادية، قادرة على إعطاء نفس آخر للفعل التنموي، وتعزيز البنيات والمنشآت القائمة من موانئ تجارية وترفيهية وطرق سيارة ومطارات وغيرها، وتحسين صورة المغرب على المستوى الخارجي كبلد واعد محفز، تتوفر فيه شروط الاستثمار…

اليوم وبعد أن تحقق المشروع على أرض الواقع وتم تدشين “البراق”من قبل ملك البلاد مرفوقا بالرئيس الفرنسي”إيمانويل ماكرون”بتاريخ الخميس الماضي(15/11/2018)، لاينكر منكر أن هذا الحدث -الذي شكل نقلة نوعية لمغرب يمضي قدما نحو الحداثة والإزدهار- له جملة من المكاسب والفوائد المتعددة المستويات منها تجويد خدمات النقل السككي الوطني وتعزيز بنياته التحتية، والربط السريع بين قطبين اقتصاديين كبيرين أولهما مدينة طنجة التي تشكل نافذة المغرب على أوربا والعالم بفضل مينائها المتوسطي، ومدينة الدارالبيضاء التي تعد القلب النابض للاقتصاد الوطني لما تنفرد به من بنيات صناعية وتجارية وخدماتية ولوجيستية مهمة في طليعتها ميناء الدارالبيضاء، مرورا بالقنيطرة والرباط العاصمة الإدارية للمملكة، مما سيسهل عملية تنقل الأشخاص والسلع على امتداد هذا المحور السككي والاقتصادي، وتشجيع وجذب الاستثمار الوطني والأجنبي، وهذا من شأنه تشكيل دفعة قوية للاقتصاد الوطني، و ينعكس إيجابا على التنمية البشرية المستدامة وتحسين حياة المواطنين بتيسير وتسهيل تنقلاتهم بين جهات اقتصادية رائدة من قبيل “طنجة تطوان” و”الرباط القنيطرة” و”الدارالبيضاء سطات”في إطار العمل أو الدراسة أو الاستثمار أو السياحة والاستجمام …

دون إغفال أن “البراق” قد فتح أبواب الأمل بالنسبة لآلاف الطلبة والمهندسين والأطر الوطنية عبر الآلاف من فرص الشغل المباشرة وغير المباشرة التي خلقها المشروع ككل، كما أن الحضور الفرنسي الوازن في شخص الرئيس “إيمانويل ماكرون”في حفل التدشين، يعد دلالة واضحة على أن المشروع يحضى باهتمام دولي خصوصا من طرف فرنسا التي تعد رائدة في مجال النقل السككي على الصعيد العالمي، ومثالا للتعاون الثنائي والمتعدد الأطراف الخادم للقضايا التنموية وفقا لمنطق”رابح رابح”، أخدا بعين الاعتبار أن هذا المشروع الضخم ساهمت في تمويله بعض الصناديق العربية، وهو تعبير صريح أن “الرأسمال العربي” بإمكانه تعزيز أواصر التعاون الاقتصادي البيني العربي والإسهام في تنزيل التنمية في البلدان العربية خارج بلدان الخليج العربي، وفي تعزيز التنمية وتجويدها بالوطن العربي، تحقيقــا للأمن والاستقرار ومواجهة لمختلف السيناريوهات الرامية إلى تفتيت الأمة العربية في مناخ إقليمي عربي يعيش على وقع الاضطراب والتمزق …

لكن “مغرب البراق” والمنشآت المينائية الضخمة (طنجة المتوسط، ميناء الدارالبضاء)والطرق السيارة والملاعب الرياضية (ملعب”أدرار”بأكادير، ملعب”بن بطوطة”بطنجة،ملعب “مراكش”…) والمؤسسات الإستشفائية الجامعية (ابن سينا، ابن رشد …)…، يوازيها مغرب آخر يسير بسرعة “السلحفاة”، وهي سمة مشتركة بين بلدان الجنوب ومن ضمنها البلدان العربية، مغرب لازال بعض سكانه يموتون بردا أو جوعا أو مرضا خاصة في الجبال والمناطق النائية في مواسم التساقطات الثلجية، حيث لايعلو صوت على صوت القساوة والهشاشة، لاطرق -حتى إن حضرت فهي تحمل مفردات الفقر والهشاشة والموت- ولا دور شباب ورياضة وثقافة قادرة على احتضان المواهب والمهارات والقدرات، ولامؤسسات تعليمية تمنح التعليم الناجع والفعال، ولا وحدات صحية تتوفر على شروط الكرامة والحياة…مغرب الريف والأطلس الكبير والمتوسط…مغرب “جرادة” و”بوعرفة” و”تينغير” و”تاونات”و”ووزان”و”سيدي قاسم”و”اليوسفية” و”سيدي بنور”و”وادي زم” … مدن وقرى لايسع المجال لذكرها، تشرب جميعها من “كأس الهشاشة” وتبتعد بدرجات متفاوتة عن التنمية وثمارها، مدن وقرى بعضها يتحرك بسرعة السلحفاة وأخرى لا يصلها من ثمار التنمية إلا الفتات، وثالثة لا يجمعها بالوطن إلا واقع الجغرافيا ونوستالجيا التاريخ ولحمة الدين والهوية المشتركة، وهي تباينات سوسيومجالية تكرس مفاهيم اليأس والإحباط وتعمق الأحاسيس بانعدام المساواة والعدالة الاجتماعية، وفي غياب مبادرات الدولة والجماعات الترابية، تأتي المبادرات الفردية عبر حلين لا ثالث لهما، إما الهجرة القروية نحو مجالات المغرب”النافع”مما يعمق أزمة المدن، أو ركوب”قوارب الموت” ونسج معطف الأحلام بعيدا عن نسائم الوطن…

صحيح أن قطار”البراق” وقبله “ترامواي” الدارالبيضاء والرباط، قد نقل المغرب إلى مصاف الحداثة والازدهار، لكن غير مقبول أن تتحرك عجلات”البراق” برشاقة وسرعة وعنفوان وسط مشاهد سوسيومجالية تعزف على “كمان” الهشاشة (مدن صفيح، دواوير هامشية، مساكن هشة، بؤس، فقر …)، غير مقبول أن يتحرك”البراق” بسرعة فائقة، وقطارات المغرب تتوقف عجلاتها في محطة مدينة مراكش، مما يحرم ساكنة عريضة من الحق في النقل المريح ومن ضمنه النقل السككي، والطرق السيارة والطرق الوطنية والمدارس اللائقة والمستشفيات ودور الشباب والرياضة والثقافة وملاعب القرب وغيرها .. غير معقول أن تحضر سرعة وجاذبية “البراق” ومجموعة من القطارات لازالت تعاني من التأخرات عن مواعدها ومحدودية شروط الأمن والسلامة ووسائل الراحة …

ما تمت الإشارة إليه، يشكل مرآة عاكسة لمغرب يتحرك بسرعتين، مغرب ينهض ويتحرك ومغرب يكاد لايبارح مكانه، وقيمة هذا المشروع التنموي الرائد إفريقيا وعربيا، رهينة باستلهام “سرعة” البراق، وجعلها نفسا جديدا ودافعا لتحقيق إقلاع تنموي حقيقي يحقق العدالة السوسيومجالية الغائبة، من خلال “السرعة” في تغيير الوجه الشاحب للمدرسة العمومية وجعلها”مدرسة حياة” تبني الإنسان/المواطن المتشبع بالمواطنة الحقة والقيم الإنسانية ومكارم الأخلاق،و”التعجيل” بالالتفاتة الجيدة إلى”مغرب الهامش”ومعالجة اختلالاته والدفع به نحو ركب التنمية، والسرعة في الدفع بالتنمية الجهوية والارتقاء بها وفقا للخصوصيات الجهوية والمحليةـ والتسريع بإيجاد الحلول المناسبة لبعض القضايا والمشكلات القائمة(الحوار الاجتماعي، الساعة المثيرة للجدل، أزمة الأساتذة المتعاقدين، مدن الصفيح، الدور الآيلة للسقوط …)، والسرعة في تلبية مصالح المواطنين في الإدارة والأمن والصحة والقضاء…، وقبل هذا وذاك الحرص على بناء الإنسان تعليما وصحة وسكنا وشغلا، ليس فقط لأن الإنسان هو هدف التنمية البشرية المستدامة وغايتها، ولكن أيضا لأن الإنسان يمكن أن يكون -ذاته- منتجا للثروة وصانعا للتنمية.

صفوة القول، لامناص من تثمين مشروع القطار الفائق السرعة “طنجة-الدارالبيضاء”الذي سيشكل دافعا لتطوير النقل السككي الوطني والارتقاء بمختلف بنياته، مما سيعزز مكانة المغرب على الصعيد الدولي كبلد يسير بثبات نحو المستقبل وكوجهة جذابة محفزة على الاستثمار ، وهذا الإنجاز غير المسبوق إفريقيا وعربيا، ما كان له أن يتحقق لولا “نعمة” الأمن والاستقرار، وبدون هذه النعمة لاتتحق تنمية ولا يستقيم استثمار، لذلك فالتحــــدي اليوم، يرتبط أساسا بكسب رهان التنمية الشاملة وتحقيق العدالة السوسيومجالية واستئصال شوكة الاحتقان الاجتماعي الذي استفحل في السنوات الأخيرة، ويبقى الأمل معقودا على “مشروع النموذج التنموي المرتقب” الذي من شأنه أن يساهم في إقلاع تنموي حقيقي يقطع مع “المغرب النافع” و”المغرب غير النافع” ، ويؤسس لمغرب جديد يسير قدما نحو المستقبل بنفس واحد وسرعة واحدة على غرار سرعة “البراق”، مع التذكير أن “التنمية” و”الفساد” لا يلتقيان، لذلك لابد من محاربة الفساد وتشديد الخناق على الفاسدين والعابثين بمصالح الوطن والمواطنين، فمغرب”البراق” هو مغرب”السرعة” وهو أيضا “مغرب” يتطلع نحو المستقبل بصفاء بعيدا عن عيون العبث وسواعد الفساد، وهذا المسعى لن يتحقق، إلا بتطبيق صريح وواضح لمبدأ “ربط المسؤولية بالمحاسبة ” تحت مظلة “قضاء” حر ومستقل و نزيه…عسى أن يكون”البراق” مفتاحا لتنمية شاملة تضع المغرب على سكة البلدان الصاعدة …

-كاتب رأي، أستاذ التاريخ والجغرافيا بالسلك التأهيلي(المحمدية)، باحث في القانون وقضايا التربية والتكوين.
Laaouissiaziz1@gmail.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *