الأمم المتحدة تخصص ما يقارب 56 مليار سنتيم لبعثة “المينورسو” من أجل إيجاد حل للنزاع في الصحراء

تُواصل منظمة الأمم المتحدة التي تُشرف على تدبير قضية الصحراء دعمها من أجل إيجاد حل للنزاع المفتعل، إذ بلغ مجموع الدعم المالي الذي خصصته المنظمة الأممية للبعثة الدولية، التي تتولى مراقبة وقف إطلاق النار قي الصحراء، ما يفوق 56 مليون دولار (ما يقارب 56 مليار سنتيم) خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز 2018 و30 يونيو 2019.

وكشفت وثيقة صادرة عن المنظمة الأممية أن اللجنة الخامسة للجمعية العامة وافقت على مشروع تمويل بعثة “مينورسو” بالصحراء، وتقرر إيداع مبلغ 56 مليون دولار في حساب البعثة خلال الفترة المشار إليها.

يتعلق الأمر بـ52.35 مليون دولار مخصصة للصيانة، و2.7 ملايين دولار لدعم عمليات حفظ السلام بالمناطق المتنازع عليها، و679.800 دولار لدعم قاعدة إمداد MINURSO، و265.000 دولار تحت إشراف مركز الخدمات الإقليمي.

ويأتي هذا بعد أيام قليلة من انتهاء لجنة افتحاص تابعة لمنظمة الأمم المتحدة لمالية بعثة “مينورسو”؛ إذ حلت بالعيون لجنة رفيعة بتعليمات مباشرة من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، من أجل القيام بجرد كامل للآليات والمعدات اللوجستية للبعثة.

ووافق المغرب بالأمم المتحدة على ميزانية البعثة الأممية الجديدة بالصحراء، وأكد ممثل المملكة باللجنة الخامسة المشرفة على تدبير قضايا الإدارة والميزانية أن الرباط تؤيد مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة، التي ستمكن من تطوير ممتلكات المنظمة الأممية من أجل الوفاء بالتزاماتها.

يذكر أن MINURSO تعيش أزمة مالية منذ تفعيل قرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي بتخفيض مساهمتها المالية بأكثر من النصف، وهو ما دفع البعثة إلى تبني سياسة التقشف والعمل على ترشيد النفقات إلى الحدود القصوى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *