الأمانة العامة للبيجيدي تنفي مناقشة فضيحة “يتيم” وتؤكد حضوره في الاجتماع إلى نهايته

أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، يوم الثلاثلاء 02 أكتوبر، بلاغا توضيحيا حول حقيقة مناقشتها لـموضوع الوزير “يتيم”‎.

البلاغ التوضيحي جاء عقب نشر أحد المواقع الإلكترونية، خبرا بعنوان (اجتماع عاصف للأمانة العامة “للبيجيدي” ويتيم يترك إخوانه ليناقشوا “خطبته” في غيابه) حيث وصف المقالُ الاجتماعَ بكونه انعقد في جو متوتر ومشحون جدا.

وقالت الأمانة العامة للبيجيدي أن “الحقيقة التي تدحض افتراءات المقال وتكشف عدم مهنية كاتبته، أن الاجتماع انعقد في أجواء عادية جدا، ولم يشهد أي لحظة توتر، حيث تداول أعضاء الأمانة العامة بعد كلمة الأمين العام في الراهن السياسي الوطني، خصوصا فيما يتعلق باستحقاقات الدخول البرلماني الجديد وعمل الحكومة والأغلبية، كما استمعوا لتقارير عن الدينامية التي ميزت اشتغال حزب العدالة والتنمية آخر الأسبوع الذي ودعناه، ولم يتطرق المتدخلون لموضوع الوزير محمد يتيم الذي حضر الاجتماع إلى نهايته”، حب نص البلاغ التوضيحي.

من جهة اخرى فقد كشف مصدر مقرب أسرة يتيم، أنه وقع في صدام عنيف مع أبنائه، خاصة إبنه المسمى “صلاح الدين”، وإبنته “مريم”، مبرزا أن أبناء يتيم وزوجته لم يتقبلوا مبرراته بالسفر مع “خطيبته المزعومة”، خاصة أنهم لم يكونوا على علم بهذا السفر.

وأضاف المصدر في تصريحات صحفية، أن يتيم لم يعد يزور بيت الزوجية، منذ ذلك الصدام العنيف الذي وقع له مع أبنائه وزوجته، الذي إستاؤوا من سلوكاته التي لا تنسجم مع صورته التي كانت مرسومة في أذهانهم، كأب محافظ وداعية ديني.

وأكد المصدر أن يتيم لم يخبر أسرته بسفره إلى العاصمة الفرنسية مع “خطيبته المزعومة”، الأمر الذي جعل زوجته وأبناءه، يفقدون ثقتهم في الكلام الذي يقوله حول زواجه الثاني الذي يعتزم إبرامه بمجرد إصدار محكمة الأسرة لقرارها بتطليق يتيم من زوجته، معتبرا أن يتيم كذب على أسرته، بحيث كانت تعتقد أن لقاءاته بـ”خطيبته المزعومة” تتم داخل منزل أسرة هذه الأخيرة كما يقوم بذلك معظم المغاربة، في حين أنها إكتشفت أن يتيم سبق له أن سافر رفقة “خطيبته المزعومة”، خارج المغرب لأكثر من مرة، خاصة خلال عطلة الصيف الماضي.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *