دراسة… الأقمار الاصطناعية تحذر المغرب من أزمة مياه حادة في السنوات المقبلة

ياوطن – متابعة

كشف نظام جديد للأقمار الإصطناعية اعتمد عليه المعهد العالي للموارد المائية، أنه يمكن أن يتسبب تراجع حجم حقينة الخزانات المائية في المغرب والهند والعراق وإسبانيا في أزمة مياه حادة، وفقا لمطوري النظام الذي يشتغل بالأقمار الإصطناعية لسدود العالم التي تبلغ 500.000.

وحسب تفاصيل الدراسة التي نشرتها يومية”المساء” في عددها الصادر ليوم الجمعة 13 أبريل، فإن مخزون المياه في  المغرب هو الأدنى منذ عقود، كاشفة أن آخر مرة تراجع فيها منسوب السدود في المغرب، قد تسبب في تراجع لإنتاج الحبوب، وتضرر معه أكثر من 700 ألف شخص، مضيفة أن الضغط على الموارد المائية سيرتفع في السنوات القادمة.

وحسب بيانات الأقمار الصناعية، فإن العشرات من البلدان في مقدمتها المغرب تواجه مخاطر إرتفاع الطلب وسوء إدارة الموارد المائية، وآثار تغير المناخ.

وكانت كتابة الدولة المكلفة بالماء، قد أفادت بأن حقينة السدود الرئيسية بالمغرب، تجاوزت 7,6 مليار متر مكعب بتاريخ 7 مارس 2018، مسجلة بذلك نسبة ملء ضعيفة لم تتجاوز 49,9 في المائة، إلى حدود 07 مارس 2018، حيث أن هذا المستوى يقل عن المستوى المسجل في نفس الفترة من سنة 2017، التي بلغت فيها المخزونات حوالي 8,9 مليار متر مكعب، أي بنسبة ملء بلغت 58,3 في المائة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *