اعتقال مغربي بفرنسا كان يشغل منصبا إداريا عاليا بديبلومات مزورة وقام بـ”النصب” على الملك

اعتقلت السلطات الفرنسية يوم الأربعاء 03 أكتوبر، مواطنا مغربيا يبلغ من العمر 47 عاما، وذلك بتهمة النصب على الملك محمد السادس.

وأوضحت مصادر إعلامية فرنسية، أن الشخص الذي اعتقل في حانة توجد بالدائرة 11 بباريس، كان موضوع مذكرة بحث دولية، في مجموعة من القضايا المتعلقة بالتزوير والنصب والاحتيال، ومن بينها قضية النصب على الملك محمد السادس.

وأوضح موقع RTL الفرنسي، أن الشخص المعتقل، تمكن من تسلق مجموعة من السلالم الإدارية في الوظيفة العمومية المغربية، بديبلومات مزورة، إلى أن أصبح رئيسا لإدارة الضرائب بالرباط، وهو المنصب الذي مكنه من الولوج إلى قاعدة المعطيات المتعلقة بالأراضي المخزنية، التي باع منها بقعتين أرضيتين بأوراق مفبركة، كما تمكن هذا الشخص من تحويل 100 ألف أورو بشكل غير شرعي.

وأوضحت ذات المصادر أنه بعد اكتشاف عملية النصب، فر هذا المسؤول الإداري إلى فرنسا، لكن الملك محمد السادس لم يتقبل النصب عليه، من قبل هذا الشخص، الذي كان يشغل منصبا مهما في الإدارة المغربية، فقام المغرب بإبلاغ الشرطة القضائية الفرنسية عن الشخص، وتقديم حسابه على موقع “الفايسبوك” لتتمكن الشرطة من تتبعه واعتقاله داخل إحدى الحانات الباريسية. وفي حالة ترحيل هذا الشخص إلى المغرب، يمكن أن تصل عقوبة هذا الشخص السجنية إلى 20 عاما سجنا.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *